سكس عربي

تحميل افلام سكس
نسوانجي neswangy neswangy.xxx


العودة   سكس عربي منتديات كسكوس زب-كس كسكوس - منتديات سكس عربي و غربي قصص سكس محارم > سكس عربي > قصص سكس عربي و قصص محارم

قصص سكس عربي و قصص محارم قصص سكس عربي - قصص شواذ و ورعان - قصص سحاق و سحاقيات - قصص محارم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 01-05-2011, 10:40 PM   #1
hfs
Banned
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 161
hfs is on a distinguished road
زوجة أبي تغتصبني بغرفتها أثناء زفاف اختي حيث كان بيتنا خاليا قصة حقيقية تستاهل القراءة.

اسمي فهد وعمري15 سنة... توفيت امي قبل 6 سنوات...وتركتني انا واختي المخطوبه لابن خالي و التي تكبرني بثلاث سنوات مع ابي الذي يبلغ من العمر62سنة...وبعد مضي ثلاثة اشهر على وفاة امي اراد ابي ان يتزوج فنصحته انا واختي ان يتزوج خالتي الارملة التي تبلغ من العمر 48 سنة .....رفض ابي مطلبنا وتزوج بنت بكر تبلغ من العمر 31 سنة تكون بنت ابن عمه...وبيتنا عبارة عن 3 غرف وصالة ...ابي وزوجته بغرفة...واختي بغرفة..وانا بغرفة...كانت اختي تكرة زوجة ابي لدرجة لا يتصورها العقل لانها بالفعل قوية وتحب السيطرة....وكان ابي كل يوم يقيم الدنيا ويقعدها على اختي اذا خالفت اوامر زوجته المصون...وكنت اتعاطف مع اختي دائما مما يجعل ابي يوبخني واحيانا يضربني....وفي يوم من الايام عدت الى البيت فوجدت اختي بغرفتها تبكي بمرارة فجلست بجوارها على السرير اسألها عن السبب ..ومن شدة حرقتها رمت راسها على كتفي وصرت اربت على ظهرها....فدخلت علينا زوجة ابي وصارت تصرخ باعلى صوتها ..وعندما جاء ابي قالت له انني كنت احضن اختي واقبلها من فمها...المصيبة الكبرى ان ابي صدقها ولحق بي ليضربني فهربت من امامه وانا اصرخ...وصارت اختي تتوسل اليه لتحكي له الحقيقة ...فضربها على وجهها ...وشتمها وقال لها يا شرموطة..فانفجرت اختي بالبكاء وانا خرجت من البيت وكلي الم وحقد على ابي وزوجته التي افترت علينا....ذهبت الى بيت اختي المتزوجة ...واخبرتها عما حدث....فذهبت الى بيت ابي وحاولت ان تفهمه ان زوجته مفترية وكاذبة ...فلم يقتنع..وكانت زوجة ابي تخاف من اختي المتزوجة ولا تستطيع الحديث امامها...ونجحت اختي المتزوجة بالانفراد بزوجة ابي وهددتها بانها ستنتقم منها اذا استمرت في خلق المشاكل وخصوصا ان اختي المظلومة ستتزوج ابن خالها بعد شهر...وبالفعل استطاعت اختي المتزوجة ان ترجعني الى البيت بعد وساطة زوجة ابي مع ابي...ورجعت للبيت وانا مكسور الخاطر...وفي يوم من الايام ذهب ابي ليوصل اختي الى بيت خطيبها ليذهبوا الى السوق لشراء فساتين الفرح....وبقيت نائما في غرفتي...فدخلت عليا زوجة ابي وجلست على حافة سريري وقالت لي انت لساتك شايل مني ...فاعتدلت على سريري وقلت لها الله يسامحك لانك فعلأ ظلمتينا ...فاقتربت مني وقالت لي انا رايتك تحضن اختك هكذا وحضنتني وضمتني الى صدرها فجاء وجهي على ثديها الايمن...واقشعر جسمي ....وعجزت عن الرد عليها لانها ما زالت تحتضني...فقالت...اتنكر انك كنت حاضنها هكذا واقتربت بوجهها من وجهي وقالت ان فمك كان لا يبعد عن فمها ومن المؤكد انك كنت تقبلها وعندما رايتني رفعت فمك عن فمها...فحلفت لها انني لم اقبلها...فصارت تلعب بشعري وتقول لي اعتبر نفسك صادق ....ونريد ان نفتح صفحة جديدة ....وكانت تركز بكل ثقلها على كتفي وتلعب بشعري وانا غير مصدق نفسي...وبعد لحظات صارت تبكي ودموعها تنزل من عينيها...فتأثرت من منظرها وصرت انظر اليها بعطف....فوضعت راسها على كتفي وقالت انها شديدة العصبية بسبب ظلم ابي لها لانه تزوجها وهي صغيرة ولم يستطع اعطاءها حقها الشرعي في الحياة ...فقلت لها انني لا افهم ماذا تقصد...فقالت لي وهي تبكي وما زال رأسها على كتفي ان ابيك لا يعاشرني معاشرة الازواج وانه قد ظلمني عندما تزوجني وهذا السبب الذي جعلني عصبية المزاج دائما وجعل ابيك يدافع عني ويسمع كلامي...وصارت تبكي بكاءْ حقيقيا جعلني احزن عليها واتعاطف معها فصرت بدون قصد اربت على ظهرها فحضنتني اكثر واصبح وجهها على وجهي ...فشعرت بتيار كهربائي ضغط عالي يسري في بدني....وعندما اجهشت في البكاء اكثر صارت دموعها تجري على وجهي فشعرت بسخونتها ولم ادري كيف حضنتها ورجفة الخوف تهز جسمي ....وبدون مقدمات تلاقت شفتاي مع شفتيها وصرنا نقبل بعض..وفي هذه اللحظات شعرت انه سيغمى عليا من شدة الاثارة...ولكنني صحيت من غيبوبتي فدفعتها بكل قوتي وقمت من سريري وخرجت من الغرفة وكل جسمي يرتجف...وشعرت انني اقترفت اكبر ذنب بكل حياتي وانني لا استحق الحياة..ولذلك خرجت من البيت وذهبت الى اختي المتزوجة لاحكي لها ما حدث وانا في قمة العصبية وتأنيب الضمير..وبالفعل وصلت اختي ....فعندما رأت اختي المتزوجة وجهي الاصفر قالت لي مالك يا فهد...اراك ليس طبيعيأ....فاردت ان احكي لها ما حدث ولكن الخجل منها منعني عن ذلك وقلت لها انني متعب قليلا لانني لم انم طوال الليل بسبب برد شديد....فضحكت وراحت تعمل لي يانسون ساخن...وكنت اتخبط في افكاري فاحيانأ اكرة نفسي على ما حدث...واحيانأ اجد لذة عارمة في القبلة التي كانت الاولى في حياتي ولم ارها الا في الافلام او الانترنت...واحيانا أقنع نفسي بان ليس لي ذنبأ بما حصل بيني وبين زوجة ابي لانها هي السبب بما حدث وان هروبي منها اكبر دليل على انني لا اوافقها على فعلتها....وبعد ان مكثت عند اختي حوالي ساعتين عدت الى البيت..وسمعت صوت ابي في البيت فدخلت غرفتي ودخلت بسرعة زوجة ابي غرفتي وقالت لي اوعى تجيب سيرة اللي صار بينا لاحد...وصارت تبكي..فاوعدتها ووخرجت من غرفتي...وبعد قليل نادتني لنتناول الغداء...وجلست انا واختي وابي وزوجته على مائدة الغداء....وبعد الغداء طلب مني ابي ان آخذ بطاقات دعوة عرس اختي الذي يصادف يوم الخميس المقبل اي بعد ثلاثة ايام الى اقاربنا واقارب المرحومة امي وسيكون العرس في الصالة المجاورة لبيتنا...فقالت لي زوجة ابي عقبالك يا فهد...فشكرتها وصارت اختي تفرجني على فساتين الفرح والمكياج والعطور وجاءت زوجة ابي تتفرج معي...وصارت تحضن اختي وتبارك لها....ثم أخذت بطاقات الفرح وخرجت من البيت...عدت الى البيت في وقت متاخر من الليل ووجدت غرفة اختي مغلقة وعرفت انها نائمة....دخلت غرفتي وصرت اغير هدومي فدخلت عليا زوجة ابي وانا بالكلوت وكانت ترتدي قميص نوم لا يستر كل جسمها فلبست شرطي بسرعة واقتربت مني وقالت لي ارجوك ترحمني...ان ابيك نائما ولم استطع النوم لانني اخاف ان تخبره بما حدث او تخبر اختك....فقلت لها اطمئني واقسمت لها انني لن احكي لاحد...فشكرتني وصارت تبكي وارتمت على كتفي وانا مجمد في مكاني مثل ابو الهول لا استطيع الحركة...وحضنتني وكانت رائحة العطر تفوح من جسمها وخصوصا من شعرها الذي اصبح يلامس فمي ووجهي.....واصبح صدرها على صدري وبطنها على بطني وانتصب زبي غصب عني وصار يلامس بطنها...فضمتني اكثر ومدت يدها على زبي المنتفخ واستطاعت ان تقبض عليه...فدفعتها وهربت من امامها الى خارج الغرفة ودخلت الحمام خوفا من الفضيحة....ولم ارجع من الحمام الا بعد ان رايتها تدخل غرفتها...دخلت غرفتي واردت اغلاقها بالمفتاح فلم اجد المفتاح وتأكدت انها انتزعت المفتاح من الباب....فاستلقيت على سريري ولم استطع النوم وصرت افكر بدون عقل لان جميع افكاري تلاشت واصبحت في دوامة كبيرة....فكيف اخون ابي الذي رباني واصرف علي...وكيف اترك فرصة ثمينة جاءتني الى غرفتي دون طلب مسبق مني....وحاولت النوم وشعرت بالنعاس بعد منتصف الليل...وما ان اغمضت عيني قليلا...شعرت بجسم زوجة ابي تنام على صدري ...وكانت تلتهم شفتاي...وتلبس شلحة حمراء على اللحم بدون كلوت او حمالة صدر...نظرت الى باب غرفتي وجدته موصدأ بالمفتاح والمفتاح فيه....فلم استطع المقاومة وتجاوبت معها وصرت احضنها بكل قوتي وامص شفتيها فنزعت الشلحة عن جسمها بيدها واعطتني ثديها وصرت امصه بلهفة شديدة وانين ملحوظ....واستطاعت زوجة ابي انزال شرطي وضغطت بكسها على زبي الذي لم يسبق له الاحتكاك باي كس....وما ان لامس زبي كسها حتى انفجر قاذفا كل محتوياته بين ارجلها وعلى اشفارها...وجاءتني رعشة شديدة لم اشعر بها طوال حياتي جعلت كل اعضاء جسمي تنتفض وانتفضت زوجة ابي عندما تدفق منيي على اشفارها وحضنتني وضغطت على زبي وبطني فدفعتها عني ...وطلبت منها مغادرة الغرفة خوفا ان يكشفنا ابي والخوف اعمى بصري وقتل شهوتي...فلبست شلحتها ومسحت كسها بكلوتي وخرجت مسرعة الى الحمام....واقفلت على نفسي غرفتي بالمفتاح خوفا من الفضيحة.....ولم استطع النوم فكنت امسك الكلوت الذى مسحت به كسها واضعه على زبي...وكنت اتخيلها تنام بحضني على سريري....وكنت اشعر بلذة الرعشة التي حركت كل اوتار جسمي وتمنيت ان ترجع زوجة ابي لانيكها من كسها...ولكنني كنت خائفأ ان تحمل مني....والفضول جعلني ان افتح باب غرفتي بالمفتاح واغلقها بدون مفتاح...وكنت اتمنى ان ترجع زوجة ابي ...لكنها لم ترجع..لانها اعتقدت انني اقفل الباب بالمفتاح...هذا ما كان يدور بنفسي...وتعمدت ان اخرج الى الحمام كي تراني او تسمع صوت خطواتي....فتفاجئت بخروج ابي من غرفته ودخل الحمام....ونمت بغرفتي حتى الصباح...وكان موعد عرس اختي غدأ الخميس.....وكنا نتهيأ للعرس...وكانت زوجة ابي تلاطفني...وجعلت ابي يشتري لي ملابس جديدة وحذاء واعطتني فلوس وقالت لي تحتاجها بالعرس...فرفضت الفلوس وبعد الحاحها وتصميمها قبلتها فابتسمت وفتحت يدي بيدها لتضع فيها الفلوس....وذهب ابي مع اختي لاحضار البدل الخاصة بالعرس....وكانت اختي المتزوجة وخالتي ببيتنا يضعن ملابس اختي في حقائب كبيرة.....فطلبت مني زوجة ابي ان اشتري لها بعض الاشياء من الدكان وعندما دخلت غرفتها لاعطائها الاغراض قالت لي...ليش انت بتهرب مني مع اني بحبك من كل قلبي...والاحسن ان امارس معك الجنس ولا امارسه مع حدا غريب لان ابيك عاجزا جنسيا ولا يمكنني الصبر عليه...فقلت لها انني اخاف ان تحملي مني فطمئنتني وقالت انها تأخذ حبوب لمنع الحمل ..فقلت لها اخاف ان يكشفنا ابي....فقالت لي وهي تبتسم لن يكشفنا ابدا...وتركتها خائفا وعدت لاتحدث مع اختي المتزوجة ومع خالتي.......وتناولنا الغداء جميعا حيث جاء ابي واختي ...ونامت خالتي واختي المتزوجة عندنا بغرفة اختي...ولم تزورني زوجة ابي في غرفتي ليلا ...مع انني كنت انتظرها بفارغ الصبر مما جعلني اشعر بالخيبة وتعكير المزاج..وخرجت الى الحمام ثلاث مرات لالفت نظرها ولكن بدون جدوى...وفي الصباح وجدتها قد اعدت الافطار هي واختي المتزوجة وافطرنا جميعأ ومعنا خالتي...ثم ذهبت اختي وخالتي واختي المتزوجة وزوجة ابي الى الكوافير ..لان اليوم الخميس ..وحفلة الزواج ستكون بالصالة المجاورة في الساعة السادسة مساءْ....بقيت مع ابي في البيت..وبعد أذان العصر عدن جميعهن من الكوافير وكانت زوجة ابي تشبه الملاك...وكانها ارتسمت بريشة فنان ماهر..واجمل ما فيها عيونها الواسعة وخدودها...فطار عقلي عندما رايتها وتعمدت ان تقلع العباية امامي ليظهر جسمها الذي لا يستره الا قميص نوم احمر قصير ودخلت غرفتها وكان ابي بغرفة اختي يطمئن عليها...صارت الساعة الخامسة مساء واستعد ابي ليذهب الى الصالة قبل الموعد بساعة ليرتب الوضع وامرنا بالذهاب جميعا ..وبالفعل اردنا الذهاب فنادى على زوجته فجاءته تبكي ومعها حذائها الجديد في يدها وكان كعب الحذاء مكسورأ..وجعلت ابي يأمرني أن آخذ منها فلوس واخرج لاشتري لها حذاء جديد من محلات الاحذية...وبالفعل خرج ابي واختي وجميع من في البيت الى صالة العرس ونادتني زوجة ابي لالحق بها الى غرفتها لتعطيني الفلوس...وعندما دخلنا غرفتها قالت لي انتظر هنا...وقفلت باب البيت الرئيسي بعد ان رأت ابي يبتعد عن البيت ذاهبأ الى الصالة حيث اخذ اختي بسيارة رغم ان الصالة لا تبعد عن البيت 300 متر......ورجعت الي بحذاء جديد وشبيه للحذاء المكسور وقالت لي انا اشتريت حذائين من نفس النوع وكسرت كعب هذا الحذاء متعمدة وهذة لعبة مني لاختلي بك في غرفتي وحيدين...لانني لا استطيع البعد عنك وبدأت تقلع ملابسها وطار عقلي عندما رأيتها عارية كما ولدتها امها...وبدأت تنزل لي البنطال...وانا ارجف من شدة الخوف ومن لهفتي القاتلة لنيكها....وتجردت من جميع ملابسي وحضنتها ونمنا على سرير ابي.....التحم صدري بصدرها وفمي بفمها واصبح زبي المنتصف يصارع شفرات كسها وكنا نخرج انين يشبه طنين النحل المتواصل من شدة اللوعة والحرمان...ولم تهتم بشعرها المكوفر ولا بمكياجها الذي ساح على وجهي وصارت تمسك زبي بيدها وتحك به بظرها وكأنها تعطيني الدرس الأول في النيك...ثم انتقضت بسرعة شديدة ووضعت زبي داخل رحمها لينفجر كالقنبلة المؤقتة...مما جعلها تشهق وتغمض عينيها وكانها فقدت الوعي وما زالت تحتضني وتعتصر صدري العاري....وعم السكون على المكان وهدأت زوجة ابي ولكن زبي الغريق مسجونأ داخل كسها ...وليس هنالك قوة بالعالم تستطيع اخراجه الا بأمرها وبمزاجها لانها تشبك يداها ببعض على منتصف ظهري وانا فوقها وتضغط بزبي الى كسها .....وكانت حرارة كسها لا تطاق ولا تقاس بمقاييس....وانتصب زبي من جديد داخل كس زوجة ابي التي اغتصبتني رغم انفي ....فصارت تحرك طيزها بجميع الاتجاهات وصار زبي يصارع جدار رحمها ومهبلها وهي تئن كالانسان المريض....وجاءتنا رعشة قوية كادت ان تقتلها وعصرتني باتجاه كسها فوقف زبي عن الحركة وانتفض داخل كسها وهو ثابت وانزلت لبني ثانية في قاع رحمها وصرت امص نهديها كالطفل الرضيع...ورأيت عيونها مقفولة ومغمضة وفمها مفتوحأ وحلمات صدرها منتصبة ...فقبلتها من فمها ومن عيونها التي جعلت وجهي يمتزج مع مكياجها ويصبح لون وجهها...وكنت اتذوق طعم البودرة التي على شفتيها غير مبالي....وما زلت نائما على صدرها وزبي داخل رحمها كالترمومتر يقيس حرارة كسها...وكنت اشعر انني غشيم في النياكة لانها اول تجربة لي....وما هي الا لحظات حتى دفعتني زوجة ابي عن صدرها ونمت بجوارها...وتفاجئت عندما انقضت على زبي الغرقان تمصه وتلحسه وكانت تصدر اصواتأ لم اسمع مثلها في حياتي فكانت تلتهم زبي بشغف وجرءة...مما جعلني اشعر بشعور غريب من نوعه ..وكنت في اشد ذروتي من الهيجان وانتصب زبي واصبح مثل الصوان وخفت ان ينفجر بفمها فجلست عليه بكسها وصارت تطلع وتنزل وانا أئن واتوجع من شدة اللذة حتى ارتعشت رعشة جعلتني اصدر صوتا فاضحا وعاليا فقفلت فمي بيدها وارتعشت وصارت تهبط على زبي الذي املأ كسها لبنا ووضعت كل ثقلها على زبي لتمنع خروج اي نقطة من لبني..ثم لم تستطع السيطرة على توازنها ...فقلبت نفسها تاركة زبي ونامت بجواري على السرير...وقمت من عندها الى الحمام مسرعا واغسلت زبي وجسمي ورجعت اليها ومسكتها من يديها وذكرتها بعرس اختي فلم تستجب لي..وقالت لي اذهب وسالحق بك....فقبلتها قبلة طويلة من فمها ومصيت لسانها ثم رضعت حلمة صدرها وقلت لها قومي عشان خاطري ...فابتسمت وقامت من على السرير ورأيت مكان طيزها بقعة كبيرة من السائل المنوي ...فشاورت لها بيدي لتراها وبسرعة رفعت الشرشف عن السرير ووضعت غيره ورمت الشرشف داخل خزانتها كي لا يراه احد...وذهبت الى الحمام واغسلت كسها وعادت الى الغرفة وهي تمشي ببطؤ...وساعدتها في تنشيف كسها بالفوطة ولبستها الكلوت بايدي وحمالة الصدر وبستها من ظهرها ورقبتها...ثم ساعدتها في ارتداء فستانها الجديد ولبستها الحذاء...وبقيت اكثر من ربع ساعة تعيد مكياجها الذي ساح عن وجهها ...وقالت لي ان اعود واغسل وجهي جيدا حتى لا يبان للمكياج عليه آثر....وكنت انا وزوجة ابي مثل العريس والعروس ليلة دخلتهما حيث اوقفت سيارة عن الشارع حتى نكسب وقت وذهبنا الى الصالة...وتعمدت ان امر من أمام ابي...فناداني وقال لي اشتريت حذاء لزوجتي فقلت له اشتريته على الفور واوصلتها الى الصالة فورا...فشكرني والدي وحضنني وقال لي عقبال عندك يا فهد...واعطاني فلوس من جيبه ...وقال لي يمكن تعوزها بشراء شئ...وانتهى عرس اختي...وعدنا الى بيتنا بعد ان اوصلنا اختي الى بيت زوجها....ودخلت غرفتي واستلقيت على سريري ارجع بذاكرتي الى اللحظات الجميلة التي جمعتني مع زوجة ابي...مع اني كنت شبه حزينا لاني خنت ابي ولكن ما حصل انفرض علي فرضا مما جعلني اعزي نفسي....ومع اني تركت غرفتي مفتوحة طوال الليل لم تزورني زوجة ابي....وفي الصباح جلسنا على مائدة الافطار وكانت زوجة ابي تلبس لبسا محتشما...وتغطي راسها ..لان ابي معنا ...وسألها ابي عن الحذاء حينما رآه فنظرت الي وقالت يرجع الفضل الى فهد الذي انقذني بشراء الحذاء على الفور....فأثنى علي ابي ...وذهبنا جميعأ الى بيت اختي لنبارك لها في الصبحية وهمست زوجة ابي في اذني دون ان يراها احد وقالت لي صبحيتنا بنفس يوم صبحية اختك ولكننا سبقناها بقليل....فضحكت ونظرت الى عيونها التي توحي بالحب والاثارة وتمنيت ان ابوسها من عيونها......رجعنا الى البيت....وكنا كلما خرج ابي من البيت نمارس الجنس انا وزوجة ابي حيث علمتني كل وضعيات الجنس....وكنت احيانا اشعر ابي انني سأذهب الى احدى اخواتي او الى احد اصدقائي وابقى في غرفتي وتشعره زوجته انها ستذهب الى السوق او الى اهلها فيضطر ان يذهب ليجلس على المقهى بضع ساعات مع اصدقائه..ونظل انا وزوجة ابي في غرفتي نمارس الجنس ونرتعش عدة مرات ونبقى عراة 3 ساعات محتضنين بعضنا....وكانت زوجة ابي عندما تشتهيني تضع لأبي قرص منوم في العصير ليلا...وتنام معي بغرفتي لانيكها بتفنن...وكلما نكتها تشتاق الى الجنس اكثر....وصارت علاقتي مع زوجة ابي علاقة زوج بزوجته....وكان اكثر شئ يثيرها هو عندما الحس بظرها بلساني ...أو عندما انيكها من طيزها الضيقة..
هذه قصتي الحقيقة مع زوجة ابي الذي تزوجها وهي صغيرة وكان عاجزا عن اشباعها جنسيا حيث اعترفت لي انه لا يقربها اكثر من مرة بالشهر حينما يستعين بالمنشطات الجنسية مثل الفياقرا...لذلك انصح من يقرأ هذة القصة الحقيقية ان لا يتزوج بإمرأة لا تتناسب مع سنه.... واصبح نيك زوجة ابي عندي حاجة عادية وكأنها ليست من المحرمات..
ارجو منكم الردود ولو بكلمة واحدة لان الردود هي حلقة التواصل بين القراء ودمتم سالمين.
hfs غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 01-06-2011, 06:36 AM   #2
giantsexyman
كسكوس بالغ - عدد مشاركاته اكثر من ثلاثين
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 73
giantsexyman is on a distinguished road
افتراضي

حامية و حلوة مشكور
giantsexyman غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2011, 08:20 AM   #3
المستمتع
كسكوس رطب - عدد مشاركاته اكثر من 75
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: مقيم في الشام وحاليا في مصر
المشاركات: 94
المستمتع is on a distinguished road
افتراضي

هنيئا لك وهنيئا لزوجه ابيك لانكم حقا ابطال
مشششششششششكور
قصه مثيرة ومبدعه
المستمتع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2011, 10:42 PM   #4
حمنتكور
كسكوس بالغ - عدد مشاركاته اكثر من ثلاثين
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 51
حمنتكور is on a distinguished road
افتراضي

قصة جميلة ومرات ابوك تستاهل اكتر مشكور
حمنتكور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2011, 11:35 PM   #5
b05a
كسكوس حامي - عدد مشاركاته بلغت 125
 
الصورة الرمزية b05a
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: القاهره
المشاركات: 127
b05a is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى b05a
افتراضي

العبى يا العااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااب

هوا دا ولا بلاااااااااااااااااااش
__________________
لن أحزن فلقد جعلت لأحزاني قبرا ،،، ولن أبكي فلقد جعلت لدموعي حبرا


0108947598
b05a@hotmail.com


b05a غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2011, 12:14 AM   #6
عااااف عود
كسكوس جديد - ما يزال طفل رضيع - عدد مشاركاته قليلة جداً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 1
عااااف عود is on a distinguished road
افتراضي

اممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممم ممح
عااااف عود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2011, 08:27 AM   #7
عمار ابو احمد
كسكوس جديد - ما يزال طفل رضيع - عدد مشاركاته قليلة جداً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 2
عمار ابو احمد is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hfs مشاهدة المشاركة
اسمي فهد وعمري15 سنة... توفيت امي قبل 6 سنوات...وتركتني انا واختي المخطوبه لابن خالي و التي تكبرني بثلاث سنوات مع ابي الذي يبلغ من العمر62سنة...وبعد مضي ثلاثة اشهر على وفاة امي اراد ابي ان يتزوج فنصحته انا واختي ان يتزوج خالتي الارملة التي تبلغ من العمر 48 سنة .....رفض ابي مطلبنا وتزوج بنت بكر تبلغ من العمر 31 سنة تكون بنت ابن عمه...وبيتنا عبارة عن 3 غرف وصالة ...ابي وزوجته بغرفة...واختي بغرفة..وانا بغرفة...كانت اختي تكرة زوجة ابي لدرجة لا يتصورها العقل لانها بالفعل قوية وتحب السيطرة....وكان ابي كل يوم يقيم الدنيا ويقعدها على اختي اذا خالفت اوامر زوجته المصون...وكنت اتعاطف مع اختي دائما مما يجعل ابي يوبخني واحيانا يضربني....وفي يوم من الايام عدت الى البيت فوجدت اختي بغرفتها تبكي بمرارة فجلست بجوارها على السرير اسألها عن السبب ..ومن شدة حرقتها رمت راسها على كتفي وصرت اربت على ظهرها....فدخلت علينا زوجة ابي وصارت تصرخ باعلى صوتها ..وعندما جاء ابي قالت له انني كنت احضن اختي واقبلها من فمها...المصيبة الكبرى ان ابي صدقها ولحق بي ليضربني فهربت من امامه وانا اصرخ...وصارت اختي تتوسل اليه لتحكي له الحقيقة ...فضربها على وجهها ...وشتمها وقال لها يا شرموطة..فانفجرت اختي بالبكاء وانا خرجت من البيت وكلي الم وحقد على ابي وزوجته التي افترت علينا....ذهبت الى بيت اختي المتزوجة ...واخبرتها عما حدث....فذهبت الى بيت ابي وحاولت ان تفهمه ان زوجته مفترية وكاذبة ...فلم يقتنع..وكانت زوجة ابي تخاف من اختي المتزوجة ولا تستطيع الحديث امامها...ونجحت اختي المتزوجة بالانفراد بزوجة ابي وهددتها بانها ستنتقم منها اذا استمرت في خلق المشاكل وخصوصا ان اختي المظلومة ستتزوج ابن خالها بعد شهر...وبالفعل استطاعت اختي المتزوجة ان ترجعني الى البيت بعد وساطة زوجة ابي مع ابي...ورجعت للبيت وانا مكسور الخاطر...وفي يوم من الايام ذهب ابي ليوصل اختي الى بيت خطيبها ليذهبوا الى السوق لشراء فساتين الفرح....وبقيت نائما في غرفتي...فدخلت عليا زوجة ابي وجلست على حافة سريري وقالت لي انت لساتك شايل مني ...فاعتدلت على سريري وقلت لها الله يسامحك لانك فعلأ ظلمتينا ...فاقتربت مني وقالت لي انا رايتك تحضن اختك هكذا وحضنتني وضمتني الى صدرها فجاء وجهي على ثديها الايمن...واقشعر جسمي ....وعجزت عن الرد عليها لانها ما زالت تحتضني...فقالت...اتنكر انك كنت حاضنها هكذا واقتربت بوجهها من وجهي وقالت ان فمك كان لا يبعد عن فمها ومن المؤكد انك كنت تقبلها وعندما رايتني رفعت فمك عن فمها...فحلفت لها انني لم اقبلها...فصارت تلعب بشعري وتقول لي اعتبر نفسك صادق ....ونريد ان نفتح صفحة جديدة ....وكانت تركز بكل ثقلها على كتفي وتلعب بشعري وانا غير مصدق نفسي...وبعد لحظات صارت تبكي ودموعها تنزل من عينيها...فتأثرت من منظرها وصرت انظر اليها بعطف....فوضعت راسها على كتفي وقالت انها شديدة العصبية بسبب ظلم ابي لها لانه تزوجها وهي صغيرة ولم يستطع اعطاءها حقها الشرعي في الحياة ...فقلت لها انني لا افهم ماذا تقصد...فقالت لي وهي تبكي وما زال رأسها على كتفي ان ابيك لا يعاشرني معاشرة الازواج وانه قد ظلمني عندما تزوجني وهذا السبب الذي جعلني عصبية المزاج دائما وجعل ابيك يدافع عني ويسمع كلامي...وصارت تبكي بكاءْ حقيقيا جعلني احزن عليها واتعاطف معها فصرت بدون قصد اربت على ظهرها فحضنتني اكثر واصبح وجهها على وجهي ...فشعرت بتيار كهربائي ضغط عالي يسري في بدني....وعندما اجهشت في البكاء اكثر صارت دموعها تجري على وجهي فشعرت بسخونتها ولم ادري كيف حضنتها ورجفة الخوف تهز جسمي ....وبدون مقدمات تلاقت شفتاي مع شفتيها وصرنا نقبل بعض..وفي هذه اللحظات شعرت انه سيغمى عليا من شدة الاثارة...ولكنني صحيت من غيبوبتي فدفعتها بكل قوتي وقمت من سريري وخرجت من الغرفة وكل جسمي يرتجف...وشعرت انني اقترفت اكبر ذنب بكل حياتي وانني لا استحق الحياة..ولذلك خرجت من البيت وذهبت الى اختي المتزوجة لاحكي لها ما حدث وانا في قمة العصبية وتأنيب الضمير..وبالفعل وصلت اختي ....فعندما رأت اختي المتزوجة وجهي الاصفر قالت لي مالك يا فهد...اراك ليس طبيعيأ....فاردت ان احكي لها ما حدث ولكن الخجل منها منعني عن ذلك وقلت لها انني متعب قليلا لانني لم انم طوال الليل بسبب برد شديد....فضحكت وراحت تعمل لي يانسون ساخن...وكنت اتخبط في افكاري فاحيانأ اكرة نفسي على ما حدث...واحيانأ اجد لذة عارمة في القبلة التي كانت الاولى في حياتي ولم ارها الا في الافلام او الانترنت...واحيانا أقنع نفسي بان ليس لي ذنبأ بما حصل بيني وبين زوجة ابي لانها هي السبب بما حدث وان هروبي منها اكبر دليل على انني لا اوافقها على فعلتها....وبعد ان مكثت عند اختي حوالي ساعتين عدت الى البيت..وسمعت صوت ابي في البيت فدخلت غرفتي ودخلت بسرعة زوجة ابي غرفتي وقالت لي اوعى تجيب سيرة اللي صار بينا لاحد...وصارت تبكي..فاوعدتها ووخرجت من غرفتي...وبعد قليل نادتني لنتناول الغداء...وجلست انا واختي وابي وزوجته على مائدة الغداء....وبعد الغداء طلب مني ابي ان آخذ بطاقات دعوة عرس اختي الذي يصادف يوم الخميس المقبل اي بعد ثلاثة ايام الى اقاربنا واقارب المرحومة امي وسيكون العرس في الصالة المجاورة لبيتنا...فقالت لي زوجة ابي عقبالك يا فهد...فشكرتها وصارت اختي تفرجني على فساتين الفرح والمكياج والعطور وجاءت زوجة ابي تتفرج معي...وصارت تحضن اختي وتبارك لها....ثم أخذت بطاقات الفرح وخرجت من البيت...عدت الى البيت في وقت متاخر من الليل ووجدت غرفة اختي مغلقة وعرفت انها نائمة....دخلت غرفتي وصرت اغير هدومي فدخلت عليا زوجة ابي وانا بالكلوت وكانت ترتدي قميص نوم لا يستر كل جسمها فلبست شرطي بسرعة واقتربت مني وقالت لي ارجوك ترحمني...ان ابيك نائما ولم استطع النوم لانني اخاف ان تخبره بما حدث او تخبر اختك....فقلت لها اطمئني واقسمت لها انني لن احكي لاحد...فشكرتني وصارت تبكي وارتمت على كتفي وانا مجمد في مكاني مثل ابو الهول لا استطيع الحركة...وحضنتني وكانت رائحة العطر تفوح من جسمها وخصوصا من شعرها الذي اصبح يلامس فمي ووجهي.....واصبح صدرها على صدري وبطنها على بطني وانتصب زبي غصب عني وصار يلامس بطنها...فضمتني اكثر ومدت يدها على زبي المنتفخ واستطاعت ان تقبض عليه...فدفعتها وهربت من امامها الى خارج الغرفة ودخلت الحمام خوفا من الفضيحة....ولم ارجع من الحمام الا بعد ان رايتها تدخل غرفتها...دخلت غرفتي واردت اغلاقها بالمفتاح فلم اجد المفتاح وتأكدت انها انتزعت المفتاح من الباب....فاستلقيت على سريري ولم استطع النوم وصرت افكر بدون عقل لان جميع افكاري تلاشت واصبحت في دوامة كبيرة....فكيف اخون ابي الذي رباني واصرف علي...وكيف اترك فرصة ثمينة جاءتني الى غرفتي دون طلب مسبق مني....وحاولت النوم وشعرت بالنعاس بعد منتصف الليل...وما ان اغمضت عيني قليلا...شعرت بجسم زوجة ابي تنام على صدري ...وكانت تلتهم شفتاي...وتلبس شلحة حمراء على اللحم بدون كلوت او حمالة صدر...نظرت الى باب غرفتي وجدته موصدأ بالمفتاح والمفتاح فيه....فلم استطع المقاومة وتجاوبت معها وصرت احضنها بكل قوتي وامص شفتيها فنزعت الشلحة عن جسمها بيدها واعطتني ثديها وصرت امصه بلهفة شديدة وانين ملحوظ....واستطاعت زوجة ابي انزال شرطي وضغطت بكسها على زبي الذي لم يسبق له الاحتكاك باي كس....وما ان لامس زبي كسها حتى انفجر قاذفا كل محتوياته بين ارجلها وعلى اشفارها...وجاءتني رعشة شديدة لم اشعر بها طوال حياتي جعلت كل اعضاء جسمي تنتفض وانتفضت زوجة ابي عندما تدفق منيي على اشفارها وحضنتني وضغطت على زبي وبطني فدفعتها عني ...وطلبت منها مغادرة الغرفة خوفا ان يكشفنا ابي والخوف اعمى بصري وقتل شهوتي...فلبست شلحتها ومسحت كسها بكلوتي وخرجت مسرعة الى الحمام....واقفلت على نفسي غرفتي بالمفتاح خوفا من الفضيحة.....ولم استطع النوم فكنت امسك الكلوت الذى مسحت به كسها واضعه على زبي...وكنت اتخيلها تنام بحضني على سريري....وكنت اشعر بلذة الرعشة التي حركت كل اوتار جسمي وتمنيت ان ترجع زوجة ابي لانيكها من كسها...ولكنني كنت خائفأ ان تحمل مني....والفضول جعلني ان افتح باب غرفتي بالمفتاح واغلقها بدون مفتاح...وكنت اتمنى ان ترجع زوجة ابي ...لكنها لم ترجع..لانها اعتقدت انني اقفل الباب بالمفتاح...هذا ما كان يدور بنفسي...وتعمدت ان اخرج الى الحمام كي تراني او تسمع صوت خطواتي....فتفاجئت بخروج ابي من غرفته ودخل الحمام....ونمت بغرفتي حتى الصباح...وكان موعد عرس اختي غدأ الخميس.....وكنا نتهيأ للعرس...وكانت زوجة ابي تلاطفني...وجعلت ابي يشتري لي ملابس جديدة وحذاء واعطتني فلوس وقالت لي تحتاجها بالعرس...فرفضت الفلوس وبعد الحاحها وتصميمها قبلتها فابتسمت وفتحت يدي بيدها لتضع فيها الفلوس....وذهب ابي مع اختي لاحضار البدل الخاصة بالعرس....وكانت اختي المتزوجة وخالتي ببيتنا يضعن ملابس اختي في حقائب كبيرة.....فطلبت مني زوجة ابي ان اشتري لها بعض الاشياء من الدكان وعندما دخلت غرفتها لاعطائها الاغراض قالت لي...ليش انت بتهرب مني مع اني بحبك من كل قلبي...والاحسن ان امارس معك الجنس ولا امارسه مع حدا غريب لان ابيك عاجزا جنسيا ولا يمكنني الصبر عليه...فقلت لها انني اخاف ان تحملي مني فطمئنتني وقالت انها تأخذ حبوب لمنع الحمل ..فقلت لها اخاف ان يكشفنا ابي....فقالت لي وهي تبتسم لن يكشفنا ابدا...وتركتها خائفا وعدت لاتحدث مع اختي المتزوجة ومع خالتي.......وتناولنا الغداء جميعا حيث جاء ابي واختي ...ونامت خالتي واختي المتزوجة عندنا بغرفة اختي...ولم تزورني زوجة ابي في غرفتي ليلا ...مع انني كنت انتظرها بفارغ الصبر مما جعلني اشعر بالخيبة وتعكير المزاج..وخرجت الى الحمام ثلاث مرات لالفت نظرها ولكن بدون جدوى...وفي الصباح وجدتها قد اعدت الافطار هي واختي المتزوجة وافطرنا جميعأ ومعنا خالتي...ثم ذهبت اختي وخالتي واختي المتزوجة وزوجة ابي الى الكوافير ..لان اليوم الخميس ..وحفلة الزواج ستكون بالصالة المجاورة في الساعة السادسة مساءْ....بقيت مع ابي في البيت..وبعد أذان العصر عدن جميعهن من الكوافير وكانت زوجة ابي تشبه الملاك...وكانها ارتسمت بريشة فنان ماهر..واجمل ما فيها عيونها الواسعة وخدودها...فطار عقلي عندما رايتها وتعمدت ان تقلع العباية امامي ليظهر جسمها الذي لا يستره الا قميص نوم احمر قصير ودخلت غرفتها وكان ابي بغرفة اختي يطمئن عليها...صارت الساعة الخامسة مساء واستعد ابي ليذهب الى الصالة قبل الموعد بساعة ليرتب الوضع وامرنا بالذهاب جميعا ..وبالفعل اردنا الذهاب فنادى على زوجته فجاءته تبكي ومعها حذائها الجديد في يدها وكان كعب الحذاء مكسورأ..وجعلت ابي يأمرني أن آخذ منها فلوس واخرج لاشتري لها حذاء جديد من محلات الاحذية...وبالفعل خرج ابي واختي وجميع من في البيت الى صالة العرس ونادتني زوجة ابي لالحق بها الى غرفتها لتعطيني الفلوس...وعندما دخلنا غرفتها قالت لي انتظر هنا...وقفلت باب البيت الرئيسي بعد ان رأت ابي يبتعد عن البيت ذاهبأ الى الصالة حيث اخذ اختي بسيارة رغم ان الصالة لا تبعد عن البيت 300 متر......ورجعت الي بحذاء جديد وشبيه للحذاء المكسور وقالت لي انا اشتريت حذائين من نفس النوع وكسرت كعب هذا الحذاء متعمدة وهذة لعبة مني لاختلي بك في غرفتي وحيدين...لانني لا استطيع البعد عنك وبدأت تقلع ملابسها وطار عقلي عندما رأيتها عارية كما ولدتها امها...وبدأت تنزل لي البنطال...وانا ارجف من شدة الخوف ومن لهفتي القاتلة لنيكها....وتجردت من جميع ملابسي وحضنتها ونمنا على سرير ابي.....التحم صدري بصدرها وفمي بفمها واصبح زبي المنتصف يصارع شفرات كسها وكنا نخرج انين يشبه طنين النحل المتواصل من شدة اللوعة والحرمان...ولم تهتم بشعرها المكوفر ولا بمكياجها الذي ساح على وجهي وصارت تمسك زبي بيدها وتحك به بظرها وكأنها تعطيني الدرس الأول في النيك...ثم انتقضت بسرعة شديدة ووضعت زبي داخل رحمها لينفجر كالقنبلة المؤقتة...مما جعلها تشهق وتغمض عينيها وكانها فقدت الوعي وما زالت تحتضني وتعتصر صدري العاري....وعم السكون على المكان وهدأت زوجة ابي ولكن زبي الغريق مسجونأ داخل كسها ...وليس هنالك قوة بالعالم تستطيع اخراجه الا بأمرها وبمزاجها لانها تشبك يداها ببعض على منتصف ظهري وانا فوقها وتضغط بزبي الى كسها .....وكانت حرارة كسها لا تطاق ولا تقاس بمقاييس....وانتصب زبي من جديد داخل كس زوجة ابي التي اغتصبتني رغم انفي ....فصارت تحرك طيزها بجميع الاتجاهات وصار زبي يصارع جدار رحمها ومهبلها وهي تئن كالانسان المريض....وجاءتنا رعشة قوية كادت ان تقتلها وعصرتني باتجاه كسها فوقف زبي عن الحركة وانتفض داخل كسها وهو ثابت وانزلت لبني ثانية في قاع رحمها وصرت امص نهديها كالطفل الرضيع...ورأيت عيونها مقفولة ومغمضة وفمها مفتوحأ وحلمات صدرها منتصبة ...فقبلتها من فمها ومن عيونها التي جعلت وجهي يمتزج مع مكياجها ويصبح لون وجهها...وكنت اتذوق طعم البودرة التي على شفتيها غير مبالي....وما زلت نائما على صدرها وزبي داخل رحمها كالترمومتر يقيس حرارة كسها...وكنت اشعر انني غشيم في النياكة لانها اول تجربة لي....وما هي الا لحظات حتى دفعتني زوجة ابي عن صدرها ونمت بجوارها...وتفاجئت عندما انقضت على زبي الغرقان تمصه وتلحسه وكانت تصدر اصواتأ لم اسمع مثلها في حياتي فكانت تلتهم زبي بشغف وجرءة...مما جعلني اشعر بشعور غريب من نوعه ..وكنت في اشد ذروتي من الهيجان وانتصب زبي واصبح مثل الصوان وخفت ان ينفجر بفمها فجلست عليه بكسها وصارت تطلع وتنزل وانا أئن واتوجع من شدة اللذة حتى ارتعشت رعشة جعلتني اصدر صوتا فاضحا وعاليا فقفلت فمي بيدها وارتعشت وصارت تهبط على زبي الذي املأ كسها لبنا ووضعت كل ثقلها على زبي لتمنع خروج اي نقطة من لبني..ثم لم تستطع السيطرة على توازنها ...فقلبت نفسها تاركة زبي ونامت بجواري على السرير...وقمت من عندها الى الحمام مسرعا واغسلت زبي وجسمي ورجعت اليها ومسكتها من يديها وذكرتها بعرس اختي فلم تستجب لي..وقالت لي اذهب وسالحق بك....فقبلتها قبلة طويلة من فمها ومصيت لسانها ثم رضعت حلمة صدرها وقلت لها قومي عشان خاطري ...فابتسمت وقامت من على السرير ورأيت مكان طيزها بقعة كبيرة من السائل المنوي ...فشاورت لها بيدي لتراها وبسرعة رفعت الشرشف عن السرير ووضعت غيره ورمت الشرشف داخل خزانتها كي لا يراه احد...وذهبت الى الحمام واغسلت كسها وعادت الى الغرفة وهي تمشي ببطؤ...وساعدتها في تنشيف كسها بالفوطة ولبستها الكلوت بايدي وحمالة الصدر وبستها من ظهرها ورقبتها...ثم ساعدتها في ارتداء فستانها الجديد ولبستها الحذاء...وبقيت اكثر من ربع ساعة تعيد مكياجها الذي ساح عن وجهها ...وقالت لي ان اعود واغسل وجهي جيدا حتى لا يبان للمكياج عليه آثر....وكنت انا وزوجة ابي مثل العريس والعروس ليلة دخلتهما حيث اوقفت سيارة عن الشارع حتى نكسب وقت وذهبنا الى الصالة...وتعمدت ان امر من أمام ابي...فناداني وقال لي اشتريت حذاء لزوجتي فقلت له اشتريته على الفور واوصلتها الى الصالة فورا...فشكرني والدي وحضنني وقال لي عقبال عندك يا فهد...واعطاني فلوس من جيبه ...وقال لي يمكن تعوزها بشراء شئ...وانتهى عرس اختي...وعدنا الى بيتنا بعد ان اوصلنا اختي الى بيت زوجها....ودخلت غرفتي واستلقيت على سريري ارجع بذاكرتي الى اللحظات الجميلة التي جمعتني مع زوجة ابي...مع اني كنت شبه حزينا لاني خنت ابي ولكن ما حصل انفرض علي فرضا مما جعلني اعزي نفسي....ومع اني تركت غرفتي مفتوحة طوال الليل لم تزورني زوجة ابي....وفي الصباح جلسنا على مائدة الافطار وكانت زوجة ابي تلبس لبسا محتشما...وتغطي راسها ..لان ابي معنا ...وسألها ابي عن الحذاء حينما رآه فنظرت الي وقالت يرجع الفضل الى فهد الذي انقذني بشراء الحذاء على الفور....فأثنى علي ابي ...وذهبنا جميعأ الى بيت اختي لنبارك لها في الصبحية وهمست زوجة ابي في اذني دون ان يراها احد وقالت لي صبحيتنا بنفس يوم صبحية اختك ولكننا سبقناها بقليل....فضحكت ونظرت الى عيونها التي توحي بالحب والاثارة وتمنيت ان ابوسها من عيونها......رجعنا الى البيت....وكنا كلما خرج ابي من البيت نمارس الجنس انا وزوجة ابي حيث علمتني كل وضعيات الجنس....وكنت احيانا اشعر ابي انني سأذهب الى احدى اخواتي او الى احد اصدقائي وابقى في غرفتي وتشعره زوجته انها ستذهب الى السوق او الى اهلها فيضطر ان يذهب ليجلس على المقهى بضع ساعات مع اصدقائه..ونظل انا وزوجة ابي في غرفتي نمارس الجنس ونرتعش عدة مرات ونبقى عراة 3 ساعات محتضنين بعضنا....وكانت زوجة ابي عندما تشتهيني تضع لأبي قرص منوم في العصير ليلا...وتنام معي بغرفتي لانيكها بتفنن...وكلما نكتها تشتاق الى الجنس اكثر....وصارت علاقتي مع زوجة ابي علاقة زوج بزوجته....وكان اكثر شئ يثيرها هو عندما الحس بظرها بلساني ...أو عندما انيكها من طيزها الضيقة..

هذه قصتي الحقيقة مع زوجة ابي الذي تزوجها وهي صغيرة وكان عاجزا عن اشباعها جنسيا حيث اعترفت لي انه لا يقربها اكثر من مرة بالشهر حينما يستعين بالمنشطات الجنسية مثل الفياقرا...لذلك انصح من يقرأ هذة القصة الحقيقية ان لا يتزوج بإمرأة لا تتناسب مع سنه.... واصبح نيك زوجة ابي عندي حاجة عادية وكأنها ليست من المحرمات..
ارجو منكم الردود ولو بكلمة واحدة لان الردود هي حلقة التواصل بين القراء ودمتم سالمين.
قصه رائعه
عمار ابو احمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2011, 08:29 AM   #8
عمار ابو احمد
كسكوس جديد - ما يزال طفل رضيع - عدد مشاركاته قليلة جداً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 2
عمار ابو احمد is on a distinguished road
افتراضي

حلوه قصه جميله فعلا مرات ابوك تستحق النيك
عمار ابو احمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2011, 10:18 AM   #9
grgd
كسكوس جديد - ما يزال طفل رضيع - عدد مشاركاته قليلة جداً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 11
grgd is on a distinguished road
افتراضي

لا سلمت
grgd غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2011, 03:44 PM   #10
redaghazy22
كسكوس جديد - ما يزال طفل رضيع - عدد مشاركاته قليلة جداً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 12
redaghazy22 is on a distinguished road
افتراضي

مشكوررررررررررررررررررررررررررررر
redaghazy22 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
hfs

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 07:05 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
سكس عربي

سكس عربى

سكس عربى
xnxx Sex Sex Adult Forums Computer repair xnnx