المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأخوات الثلاثة - الحلقة الأولى-التعارف والأخوات


ALJABBAR
08-26-2012, 08:58 AM
في أحد مقاهي المولات بالقاهرة كنت قاعد أشرب القهوة بتاعتي وأقرأ كتاب، وأتفرج على اللي رايح واللي جاي. ووقع عيني على بنت حلوة في العشرينات قاعدة الناحية التانية من المقهى وبتبص لي، أنا في الأول أفتكرت إنها بتبص لحد تاني والا بتبص في حاجة تانية بس ناحيتي، إبتسمت فإبتسمت هي بدورها (ومن هنا عرفت إنها بتبص لي)، شاورت لها أجي أقعد معاكي، أششرت بإيدها إتفضل، رحت وسلمت عليها قالت إتفضل وقعدت معاها، وإتعرفنا على بعض وعرفت إن إسمها شيرين وعندها أختين جيهان أصغر منها وحنان أكبر منها وباباها ومامتها مسافرين السعودية لأن باباها بيشتغل هناك، وهم عايشين في الفيلا بتاعتهم وعندهم شغالتين فيلبينيات وسواق وبواب وسفرجي (يعني عيلة متريشة).
شيرين بيضة وعيونها واسعة وحواجبها تخينة وشعرها طويل وكانت لابسة تيشيرت نيلي وجينز أسود وباين إنه صدرها مليان، وجسمها باين إنها محافظة على رشاقتها وبتلعب رياضة، بس الصدر كبير وهو اللي لفت نظري ليها من البداية، قعدنا مع بعض وإتكلمنا في حاجات كتيرة وضحكنا وسرقنا الوقت، فقالت لي أنا لازم أمشي لأنها أتأخرت وإنه جلستي معاها كانت لذيذة وهي نفسها تتعرف علي أكتر وأكتر، وأتفقنا نتقابل مرة تانية، إتقابلنا أكتر من مرة وقعدنا مع بعض وأتكلمنا وضحكنا وكدة، وبعد اسبوعين إتصلت بي وقالت لي إنت ما بتسألش عني ليه قلتلها خايف أزعجك، قالت لي لا مافيش إزعاج وإنه رجلها إنكسرت بعد ما وقعت من على السلم في البيت وهي نايمة على السرير ومش قادرة تتحرك. قلتلها ممكن أزورك في البيت قالت لي أي وقت إتفضل البيت بيتك. وقفلنا السكة، رحت واخد بوكيه ورد ورايح لها البيت فتحت الشغالة الباب وأخدتني على أوضة شرين في الدور التاني من الفيلا. خبطت الباب فسمعت صوتها يقول إتفضل. فتحت الباب ودخلت وشفت المنظر اللي هز كياني كله، كانت الشغالة التانية بتحلق كس شيرين، وشيرين فاتحة رجليها على الآخر ورجلها الشمال مجبسة، هي شافتني من هنا وصرخت أيه ده إنت بتعمل إيه هنا إطلع برة، طلعت أجري (كل ده حصل في ثانية) وقفلت الباب ورايا ووقفت مذهول من المنظر ومكسوف ووجهي أحمر وبديت أرتعش وقررت أنزل وأطلع من الفيلا وفعلاً نزلت وأنا عند الباب نادت علي أختها لو سمحت أستنى وعرفتني بنفسها إنها جيهان الأخت الأصغر لشيرين وإنه شيرين بتعتذر على اللي حصل فقلت لها معليش أنا لازم أمشي ومادريتش إلا بإيديها بتشدني لورا عشان ما أخرجش ووقعت أنا وهي على الأرض. أنا وقعت فوقها، وهي كانت لابسة فستان قصير فأنكشف الفستان وكانت ركبتي ملاصقة لكسها وهي لابسة كلوت أبيض، وصدري على صدرها، أنا اتبرجلت بس هي ضحكت وضحكت (أعمل إيه هي المصايب لما تيجي تيجي ورا بعضها) وسمعت حد بيصرخ إنتو بتعملوا إيه، إيه قلت الحيا دي فقمت وسحبت جيهان ووقفت وقالت لي أحب اعرفك دي أختي الكبيرة حنان، قلتلها أنا أسف فكملت جيهان إيه في إيه هو ما حدش بيوقع الأيام دي والا إيه والا ممنوع الوقوع في البيت ده، وضحكت وضحكت وإبتسمت حنان وقالت أنا كنت فاكرة فيه حاجة تانية بتحصل فردت جيهان ما يرحش بالك بعيد لسة ما حصلش حاجة ولما يحصل حبقى أقولك، ضحكت حنان وراحت، إستئذنت من جيهان إني أمشي وأصرت إني ما امشيش لكن كنت محرج ومشيت.
في الليل إتصلت شيرين ولما رديت إعتذرت عن الموقف البايخ اللي حصل والمنظر اللي شفته وهي بتحلق (تقصد كسها) رديت عليها مافيش مشاكل، مش إحنا صحاب والصحاب مابيخبوش عن بعض حاجة، ضحكت وردت بش دي مش أي حاجة، قلتلها دي احلى حاجة، قالت إنت وحش وقليل الأدب بس بدلع، قلتلها وإنتي حلوة وقمر وأنا بموت في جمالك، قالت لي من الأول والا بعد اللي شفته، قلتلها من أول إبتسامة، قالت يووووووه إنت لسة فاكر، قلت لها ماهي الإبتسامة هي اللي موتتني فيكي،وكملت أتغزل فيها وفي جمالها وهي مبسوطة وضحك وتقول ياكداب، يا بكاش وكده من الرد الدلع لحد الصبح، وبعدين قالتلي يلله روح نام قلتلها أوكي تصبحي على خير ياقمر، قالت إستنى متى أشوفك، قلتلها حددي أي وقت أجيلك والا أجي أنا وأشوف مرة تانية، ضحكت وقالت زي ما أنت عايز بس الأفضل نتفق على موعد وأتفقنا أرح لها تاني يوم البيت وقفلنا السكة.

ali.amir32
08-28-2012, 02:51 PM
القصة الأولى بالحديقة أول مرة
=========================================
(عطيني رأيك لكملك القصص)
مع حبيبتي الناعمة ماريا بحديقة تشرين بالشام ( قصة حقيقية أول مرة بنيك ماريا فيها )
=========================================
كان يوم بارد أول الخريف والهو كتير والدنيا أول ليل الساعة 7 المسا والحديقة فاضية من الناس
رحت أنا و اياها ع زاوية بعيدة بتكشف الحديقة وبحسن منها شوف اللي جاي لعندي من مسافة بعيدة
ورا حيط و فوقي ضو مشان أتأمل جمال حبيبتي و صرت غازلها و ألعبلها بشعرها وأضمها ألي
و كان عمرها خمس طعش سنة و عمري عشرين و قعدتها بحضني و وجهي لوجها و قطعت خدودها
بوس و رقبتها مصمصة وأنا عم أفركلها ضهرها وطيزها من فوق تيابها و هزها ع قضيبي لحتى توتر
و نتصب و بلشت أدعك شفايفي ع شفايفها و مص لسانها و عضها من رقبتها وصدرها و بعدين نزلت
أيدي تحت التنورة المكشكشة و فكتلها زنار البنطال و سحبت السحاب و دخلت أيدي بسحابها و بلشت
أفركلها وجه كلسونها و أتحسس شفارها المتورمين و جس زنبورها القايم وأبعصلها كسها و بعدين رفعتها
و سلتت بنطالها الجينز المطاط بصعوبة من بين فخادها اللي لبكني و هلكني بسبب ضيقو و أمتلاء
أردافها بعد رفعها و تنزيلها بحضني أكتر من مرة لشلحها البنطال و هي تساعدني برفع و تنزيل حوضها
لطلعت طيزها من البنطال و صار بين فخادها و بانت فخادها البيض و كلسونها الأبيض القطن بعد ما
رفعتلها تيابها و ما عاد أصبر و رفعتها و شدتها و قعدتها بحضني و سحبت سحاب بنطالي ورفعتها عني
شوي و ضلت كتير و أنا شد أيري لحتى طلعتو من طرف كلسوني بصعوبة من كتر مو قايم و منتصب كأنو
أير حمار طويل منفوخ الراس تخين مبينة عروقه و أخدت أيدها و مسكتها أيري وحطت أيدي ع أيدها
وصرت أفرك أيدها ع طول أيري و مسكها راسو و أضغط ع أيدها وهي باهت فيني مو عرفانة شو تسوي
من شهوتها و شدت طرف كلسونها القطن و هي لستها لابستو والبنطال لستو بين فخادها و أخدت من بزاقي
بأيدي و ريقت فيه شفارها وهي عم تتفرج ع أيري و دحشتلها أيري المتوتر متل العمود تحت كلسونها مقابيل
شفارها و صرت هزها عليه شدها و أرخيها أرفعها و نزلها و بعدين طلعت نهودها من فتحة توبها و أرضعتلها
الحلمتين و مصتهون و هجت عليها دفعتها بجسمي و أنا عم فرشيها لحد ما بطحتها و نمت عليها و حطت تمي
بتمها و مدت أيدي وسحبت أيري من كلسونها و سلتت الكلسون وبلشت أتفرج تحت الضو ع شفارها الناعمة
المتورمة من كتر حك و دعك دكري ع شفارها و بنصو بخش كسها الصغير و زنبورها القايم متل منقار البطة
لأنخلع قلبي من مطروح من الشهوة و بسرعة حطت أيري مقابيل شفارها و بلشت فرشيها و حك أيري و أحلبو
ع شفارها و أركبها و تركبني وأفرك جسمي ع جسمها و نحن متمددين ع بعضنا و تمي بتمها و أيدي عم تدعك
نهودها و دكري عم يضرب شفارها لحد ما لاقى راس أيري فتحة كسها ضربت عروق النيك بجسمي وجسمها
و عندها رفعتها ع راس دكري مقابيلي و قومتلها أيري و سحبتها من خصرها و وجهها لوجهي و هي عم تأن
و تتأوه و دخلتلها طربوش أيري و صرت أرفعها و نزلها و أرفعلها تيابها و أنا ماسك أيري مشان ما أفتحها
لأني مفكرها بكر و هي تشدني الها و تشب ع ايري و تدفعو و تلكزو بباب كسها بدها ايري يدخل كسها و أنا عم بعد
أيري عن باب كسها و نازل دعك و تفريك ع شفارها و هي تترجني دخلو كلو و أنا قلها أني ميت على ما دخلو
بكسك بس خايف من العواقب و خايف عليكي ما تتحمليني أيري كبير ع كسك الناعم و هي تحلفلي و ترد علي أنا
مو بكر و شلت بكارتي و انا عم مارس العادة السرية و بدي أياك تتزوجني هون لأني ما عاد أصبر بعد ما شفت
أيرك و داق كسي طعمتو و ع السريع مسكت أيري بأيدي و صرت دخل راسو و اسحبو بسرعة و هي تدفع أيري
بباب كسها لحد ما فات و علق بخاتم كسها الضيق و طلبت نفسي النيك بالكس و هي أكتر مني و راحت تترجني دخلو
من جديد اذا أنا بحبها و أنا ما عاد أتحمل و ما عاد يهمني حتى لو كانت بكر أو لا عندها عبت أيدي بزاق و ريقت
فيه شفارها و طلبت منها تدهنلي أيري ببزاقها و ريقت باب كسها و هي عم تفركلي أيري ببزاقها و رفعتها ع راسو
أكتر ونزلتها لحد ما دخل طربوش أيري بخاتم كسها طار عقلي وعقلها شدتها علي و فوتو أكتر لمهبلها وهي عم تتلبط
فوقي وتشد حالها علي لحست بأيري عم يضرب سقف كسها و فات كلو و بلشت خضو و هزو بكسها و طلعو و فوتو
و هي كل ما دخل بتهزو بكسها و أنا كل ما طلع بدعكو بشفارها و بضمها وبحضنها و بفرك شعرها و بمصلها لسانها
و حلمتها و بعضها من رقبتها و نهدها لحتى دخلتو كلو لأخرو أكتر من عشرين مرة و بعدها دخلت أيدي الأتنين تحت
التنورة و مسكتها من شفارها وهي مقابيلي واقفة ع ركبها و الكلسون و البنطال بين فخادها و بلشت أحلبون و أيري
عم يضرب سقف كسها وهي عم ترتعش و تهز حالها علي لوصلتها للذروة و بطحتها و نمت عليها و مددتها ع جنبها
و شلحتها الكلسون و البنطال و شدتهون لأخر رجليها مشان تفتحلي كسها أكتر من غير ما طلع أيري منها و نومتها
ع ضهرها من جديد و أركبتها و فتحتلها فخادها مشان دخلها أيري قد ما بحسن و كشفت تنورتها و شلحتها و كل تيابها
لصدرها و شدت نهودها أكتر من فتحة توبها وطلعتون من ستيانتها و هن منتفخين بيض وحلمتون منتصبة زهرية
و صرت عضها من وجهها و من نهودها و بلشت أضرب أيري بسقف كسها دون رحمة أو شفقة و هي تأن و تلبط
و تتأوه كل ما ضرب أيري بسقف رحمها و أنا أشهق كل ما حست بخاتم كسها يمص و يعصر أيري و هو فايت فيها
و أنا مثبتها تحتي نازل و طالع عم أكبس أيري بمهبلها و هي ترفعلي كسها أكتر و صدرها عم يرتفع و ينزل و هي
عم تتنفس الصعداء و ترجف و ترتعش من اللذة و صدري عم يرتفع و ينزل فوقها و بزازها محصورين بفحتة توبها
و أنا عم بوسون و أرضعون و عضون و مصمصون لحتى جبت ضهري و ضهرها سوا و ضلتني عم أسكب حليبي
و أقذف بكسها و أحقن منيي بمهبلها و أنا مثبتها تحتي أكتر من دقيقيتين و هي عم تقذف معي وترتعش من شهوتها
و تشدني الها لحتى كاتت كل منيي فيها و بعدها سحبت أيري من كسها و المني عم يشر منو و عم يفيض من خاتم كسها
ع فخادها و أرتحت شوي بجانبها من تعبي و صرت أمسحلها كسها بالمحارم و رفعتلها الكلسون و البنطال و نزلت تيابها
ع جسمها و دخلت نهودها بستاينتها و تيابها و هي مو قدرانة تنهض جسمها و بلشت بوسها وأعتذر منها عن عنفي معها
و أنفعالي و هي تخفف عني و تقلي أنو بتحب اللي سوتو معها و خصوصي هياجي عليها و عنفي وتثبيتي الها و حجم أيري
و تخنو اللي ما كنت مصدقة أنو يجي يوم يدخل كسها و ما راح تنسى هل اليوم أبدا
==============================================
أنا علاء من الشام بعرف بكتب قصص حلوة ع الموبايل و بحب النيك ع الكام (الكاميرا) ضيفي بريدي ع الماسنجر و عندي كام (كاميرا)
أو وجهيلي دعوة صداقة:ali.ala85@hotmail.com
عطيني بريدك مشان اكتبلك قصص و رسايل كمان و بتحبي
بحكيك سكس ع الماسنجر وبجبلك ضهرك وضهري كأني عم نيك كسك عن جد

lona89
09-03-2012, 10:37 AM
مشكور

المشتاق55
11-18-2012, 09:32 PM
حلووووووووووووووووووووووووووووة اوي بحب الرومانسية اووووووووووي