المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تصوير ذاتى


b05a
01-05-2011, 10:01 PM
انا هند كنت اعمل كعامله بكوافيروانا بنت حتى تزوجت وبعد زواجى تم تعيينى بشركه قطاع خاص من الشركات الكبرى الاستثماريه وزوجى موظف عادى جدا
احب اعرفكم بانى بعد ماقرات كثيرا من القصص الجنسيه على مواقع كثيره قررت ان اكتب قصتى اليكم فانا امراه متزوجه من رجل احبه ويحبنى ونعشق الجنس بجميع انواعه واوضاعه فكان زوجى يعشق مشاهده الافلام الجنسيه على التلفزيون وعلى احدى القنوان الاجنيه والتى تعمل 24 ساعه وزياده على ذلك كان ياتى بسيديهات كمبيوتر عليها ما لذ وطاب من الافلام الجديده لدرجه انى ادمنت مشاهدتها وكنا فى اثناء المعاشره الجنسيه يتلذذ بى وانا اتعرى بكامل حسدى امامه واقوم باغراءه وتحسيس جسمى بالكامل واللعب فى بزازى وكسى وكان احيانا بجلس امامى يدخن سجائر الحشيش والبنجو وشرب البيره وهو يلعب بزبره واحيانا ايضا كان يقوم بتصويرى بكاميرا فيديو وانا امارس مع نفسى واتلوى من الشهوه العارمه التى تصبنى وانا اتخيل نفسى واحده من بطلات الافلام الجنسيه واتاوه مثلهم وكان باتى بشهوته على منظرى دون نيك واحيانا كان يثبت الكاميرا وينيكنى امامها ليسجل كل الطقوس الجنسيه بينى وبينه وكان احيانا يجعلنى اقوم بدور واحده من زملائى او جيرانى واتقمص شخصيتها وينادينى باسمها ويقوم بتصويرى ايضا فكان يتمتع بى لى ووانا اقوم بدور الشرموطه واستمر الحال بينى وبينه لفتره طويله ويوميا تقريبا على هذا المنوال وعند قيانا بالحضور احدى حفلات الخطوبه او الزفاف باحدى الفنادق الكبيره فكان يجعلنى ارتدى اكثر الثياب عندى التى تكون عاريه الصدر والضهر والقصيره جدا وكان يؤكز على احدى المدعوات لاقوم بالتعرف عليها واعرف اسمها حتى اقوم بدورها بعد رجوعنا المنزل وكان دائما ينادينى باسماء سيدات اخرى الى ان طلب منى ان اتخيل انه رجل ثانى وكل يوم يقولى اختارى اسم ناديلى بيه واصبحنا مدمنين للجنس وعلى استعداد ان نمارس الجنس مع اشخاص غرباء بس الخوف من الفضيحه وتفشى الامر وفى احدى اليالى واصناء الممارسه طلب منى ان يمارس الجنس معى على انى احدى صديقاتى والتى يظهر عليها علامات التمحن والشرمطه واصناء المعاشره الحح عليا ان يمارس معها على الطبيعه وعليا ان افسح له المجال
فقلت له افعل ما تشاء وبالفعل كنت افسح لهم المجال وافتعل انى مشغوله فى المنزل واحيانا اتركهم واذهب الى السوير ماركت الى ان اتى يوم وقال لى ان التفاح استوى بل انه اوقع شباكها وهى فى انتظار عدم وجودى فى المنزل للمارسه الجنس مع زوجى فقلت له حدد موعد معها وسوف اترك لكم المنزل وحدد الموعد على تاتى الى منزلى بدلا من ذهباها الى العمل وبالفعل تركت المنزل لهم يومها بعد ان اعد زوجى كاميره الفيديو لتصويرها وعرض الفيلم لى عند رجوعى وظللت واقفه تحت العماره الى ان تأكدت من حضورها وعدت الى الى المنزل عندما اتصل بى زوجى واكد لى انها تركت المنزل فكنت اذهب السوق واسير فى الشارع وكان كثيرا من الرجال والشباب يقوموا بمعاكستى ووقفت لى العديد من السيارات الفارهه ولكنى لن استجيب لاحد مع علمى بان زوجى يمارس الجنس مع امراه غيرى ولكنه بعلمى فذهبت الى المنزل فوجدت زوجى ايضا غير موجود فاتصلت به فقال لى انه خرج لمقابه احدى اصدقائه وسوف يرجع بعد حوالى ساعه فخلعت جميع ملابسى واحضرت شريط الفيديو الذى صوره من قليل مع صديقتى ووضعنه فى الفيديو لارى سديقتى تدخل الغرفه وزوجى يمسكها من يدها ويجلسا على السرير لبدا زوجى بالتقرب منها ويقبلها من فمها وهى مسجمه متجاوبه معه ويرضع شفتاها ولسانها وهى ايضا تقوم بمص ورضع لسانه ثم اخرج صدرها يرضع به ويديه تتلمس كسها الى ان قاما وخلع كل منهما ملابس الاخر واصبحا عرايا تماما على السرير ليبدا زوجى فى النزول الى كسها يمصه ويرضعه وكانت هى تتاوه وترجع براسها للخلف فكنت متاكده انه يرضع زنبورها كما يفعل معى
حتى اعتدل ليوجه لها زبره لتقوم هى بمصه وكانت جرئه فى مصها وتتصرف وكانه زوجها وتمص له بحماس ومتعه وزوجى بتاوه من اللذه فاصبحت انا اضع يدى على كسى الذى امتلاء بمائه الكثير واقوم بمداعبه زنبورى واشاهدهم يتمتعون فيعدلها جوزى لتنام على ظهرها ويرفع ساقيها اعلى كتفيه وينام بعرض السرير لكى يظهر الوضع على شريط الفيديو واحيانا يجعل زبره وكسها فى مواجهه الكامير ليدخل زبره فى كسها ويبدا بيكه اللذيذ بكسها وهى فى غايه المتعه وانا اسمع انينها اه ه ه ه ه ه ه ه كمان نيك قوى مش قادره عمرى ماتنكت كده تقول ذلك وانا حاسه بها ومتعتها لانها كانت تشكو من زوجها فى الممارسه حيث انه ياتى بشهوته بسرعه فلا تستمتع معه فتعالت صرخاتها من المتعه ليقلب وججها زوجى لتكون فى وضع الفرنساوى لياتها هو من الخلف وهى رافعه طيزها لاعلى وبدخل زبره فى كسها لترتمى بوجهها الى السرير وتضع خدها على المخده وهى فى دنيا غير الدنيا ليعود هو وينام على ظهره وتقوم هى بالجلوس على زبره طالعه نازله بعد ان ادخلته بكامله داخل كسها متمتعه وصار هذا الوضع اكثر من 20 دقيقه وهى مستمتعه ليعاود زوجى القاره من جديد ويعيد الاوضاع ويرفعها على زبره وهى متمتعه به ويفعل فيها كل الطقوس الجنسيه ويقلب بها كانها سمكه يقوم بشويها على نا ر هادئه .وانا ايضا نزلت شهوتى اكثر من مره على صوتهم وصورتهم وكانى اتفرج على فيلم جنسى بالتليفزيون بس طبعا كان اقوى من ذلك وده طبعا لانى اعرف شخصيات الفيلم فهو زوجى وهى صديقتى وذلك هو ما اثارنى جنسيا وبعد ذلك خطر ببالى ان زوجى لا يامانع من امارس الجنس مع غيره بعد ما فعل ذلك مع صديقتى وفى يوم من الايام كنا معزومين فى فرح كبير باحد الفنادق الفخمه واثناء الحفل استأذن زوجى منى لكى يدخل البار ليشرب كاس يروق به راسه فوافقت وتركنى ودخل البار ولكنه تأخر فعزمت ان القى عليه نظره فوجدته يقف مع شاب على باب البار ويتضح لى ان الشاب ليس مصرى فقلت لنفسى اكيد جوزى بيكلمه على عمل بعد ان ساءت حالتنا الماديه بسبب شراء زوجى مستلزمات الكيف له فانتظرت قليلا حتى نادى عليا زوجى وعرفنى بالشاب وعرفت انه من بلدعربى واسمه شريف يعيش بالخارج واتى الى مصر للنزهه وفرفشة نفسه فرحب به وعلمت ان زوجى لا يمانع من سهر الصديق لدينا بالمنزل حتى يتعرف به اكثر ويحصل على عمل مناسب فرحبت بذلك بناءا على رغبه زوجى وذهبنا الى المنزل وودخلت غرفه نومى غيرت ملابسى الى الاكثر اغراء حسب تعود جلوسى بالمنزل واعددت لهم لزوم السهره وجهزت كل شىء الا اننى ارى عين الشاب تاكل جسدى امام زوجى فاتصنع بان مش واخده بالى ودخلت غرفه نومى مر اخرى وزوجى يتحدث مع صديقه نظرت من خلف الباب وجدتهم يشربون ويضحكون فجلست مره اخرى فى الغرفه واذ يصوتهم يختفى فاستطلعت الامر فوجد زوجى قد وضع شريط الفيديو الخاص به ه وصديقتى والضيف بنظر بدهشه فى هذا الوقت كان جسمى خلاص مش قادره اتلم عليه قعدت العب فى كسى وافكر ماذا يفعل زوجى مع الضيف ياترى هيخليه ينيكنى ولا ايه خلعت الروب الذى ارتديه وتمنيت ان يرحل الشاب لاتمتع بنيكه من زوجى واتخيل شريف هو اللى بينكنى جلست بقميص نومى البمبى دون اى ملابس تحته فى انتظار زوجى ولكن خاب تفكيرى ليدخل زوجى ومعه الشاب ويقول ياهند شريف هيبات معانا النهارده بس انا استاذنته ان يقوم بتصويرنا اليوم واحنا نتمتع ببعضنا فقلت له انت زوجى ولك حق التصرف بى فاعطى زوجى الكاميرا لشريف وقاله عاوز اشوف التصوير الجميل وعاوزك تفرب الكاميرا علينا واتصرف بقى براحتك وحمل شريف الكاميرا واقترب زوجى من السرير وخلع ملابسه بالكامل وجلس بجوارى فانا لست بحاجه لخلع ملابسى لانى اساسا اعتبر لا ارتدى شىء على جسمى وقام زوجى بتعريتى امام شريف التى ينظر الى جسمى باستغراب ولهفه ونسى الكاميرا فقال له زوجى ايه ياشريف ههووووو رحت فين خليك فى التصوير واقترب زوجى منى جدا يتحسس على حته فى جسمى وبصراحه انا غير مستحمله المنظر فهذه المره الاولى التى اظهر عاريه امام رجل غير زوجى وامام زوجى وابتدا جوزى بالطقوس الجنسيه وتقبيلى ولحس شفتاى ورضعهم وانا فى دنيا ثانى وارتمى زوجى فى حضنى وشريف يمسك بالكاميرا ليبدا زوجى فى تقبيل شفاتى ورضعها بنهب شدشد ويتحسس جسدى العارى امام شريف وابتداء زوجى فى رضاعه بزازى ولحس سوتى نزولا الى كسى التى امتلا على اخره بمياه شهوتى والتى انسالت ليس من يد زوجى ولكن من منظر شريف وهو واقف بالكاميرا ويقربها من كسى ليصوره اثناء لحس زوجى لكسى التى توهج واشتعل وكانى اول مره امارس فيها الجنس وبعد مص ورضع ولحس كسى من زوجى بشراهه اعطانى زوجى الكريم زبه فى فمى لاقوم بمصه وانا ابدع فى مصه وكانى ايضا اضع زبر فى فمى اول مره .ارضعه وامضه وانا انظر الى زبر شريف خلف بنطلونه ويكاد ان يفجر البنطلون ليخرج اليا وبعد مص عميق مع اللذه خطفنى زوجى فى حركه سريعه بيديه لالقى بوجهى على السرير رافعه طيزى لاعلى فى وضع الفرنساوى ليخترق زب زوجى شامخا عريضا طويلا الى كسى يدفعه من خلفى بعمق شديد وانا اتلذذ منه واتاوه اه اه يازوجى مااجمل زبك اليوم وهو بكسى الممحون واستمر ينيك كسى وهو يمسك وسطى ليجذبه اليه بل اننى لا اصبر على اندفاعاته فاقوم انا بدفع طيزى اليه بقوه لاتمتع باكبر قدر من زبه امام الضيف والضيف مازال ينهار وينهار ويتصلب زبه اكثر ولفنى زوجى ودفعنى على السرير لانام على ظهرى ويرفع رجلى الاثنين ويدفع زبه بكسى وينكنى وهو يعتلينى وانا مستلقيه على ظهرى حتى سقطت راسى من على السرير وجسمى بالكامل على السرير لارى زب شريف امام عينى واما فمى ولكنه بداخل البنطلون فلا اجراء فى اخراجه من مكمنه وامتصه ولكن شريف ابتذا يتأوه ويمسك الكاميرا بيد وبالاخرى يلعب بزبه ثم قال لزوجى خلاص بقى كفايه فقال زوجى له ليه كفايه لسه بدرى احنا لسه فى البدايه عاوزين نعمل فيلم جامد وانا اسمع كلام زوجى وكلام شريف فازداد هيجانا ولكنى مادلت احتفظ بشهوتى لاتمتع وايضا زوجى لن ياتى بشهوته حتى الان فنحن نريد المزيد من المتعه فاذا بشريف يقول لزوجى انا بقيت على الاخر مش قادر اتحمل منظركم كده قدام عينى فقال له زوجى وهو مازال ينكنى فى كسى وراسى محدوفه للخلف ساقطه من على السرير يعنى استويت ياشريف طيب طلع زبرك وخلى المدام تمصه علشان تهدى زادت شهوتى بسماع هذه الجمله فلن استطه الصبر حتى يخرج شريف زبه لى فقمت بمد يدى احسس عليه وهو يفك البنطلون وينزل سوسته ليندفع زبه اما وجهى وابالتحديد اما فمى ليحدثنى زوجى مصى لشريف ياهند فشهقت شهق اول مره فى حياتى اشهائها لافتح فمى لاول زبر يستقبله فمى غير زبر زوجى وامصه بنهب وحراره ما هذه المتعه جوزى ينكنى فى كسى وانا امص زب ثانى غير زبه لشخص اخر غريب لن ادرى بنفسى وانا ارضع زبه الجميل مع انه يقارب فى المقاس من زبر زوجى ولكن المتعه متعه الزبرين فى وقت واحد وكمان انه راجل غير جوزى ظللت ارضع زبه وامصه وانا بعينى دموع لا ادرى من اين اتت فهمى دموع الشهوه والهيجان ومازال زوجى يدفع زبه بكسى ينيكنى اكثر ويسخن اكثر ليمتعنى لكى امص لشريف اكثر اصبح زوجى ينيكنى فى كسى بطريقه كانه اول مره ينكنى فيها لنهض بعد ذلك من فوقى ويمسك بالكاميرا من يد شريف ويدفعه فوقى ويقوم زوجى بحمل الكاميرا ويقترب من فمى وزب شريف وانا امصه ويتركنى زوجى لشريف يفعل بى ما يشاء لينزل على بزازى مص ورضع من حلمات يبتلعها باكملها فى فمه ويرضع كطفل رشيع جوعان مشتاق الى صدر امه ويده تحسس سوتى وكسى ويدفع صابعه داخل كسى ثم يضعه فى فمه ليتذوق ماء كسى ماء شهوتى التى ظلت تسيل بغزاره من كثر هياجى ثم نزل شريف الى كسى ليضع لسانه على زنبورى التى انتصب وتورم انه بارع فى مص ورضع زنبورى بقيت كجثه هامده لا اقوى على الحراك وايضا لن انظر فى وجه زوجى فيقوم شريف من تحتى بعد ان استويت من المحن والتمحن ليفتح رجلى ويقترب بزبه من شفايق كسى يفرشنى ويدعك راس زبه بزنبورى ورويدا رويدا يبتدى فى ادخال راس زبره بحركه بطيئه حتى انزلق بداخلى باكمله وضل يدفعه للخارج والداخل وانا اتأوه واصرخ من لذه زبه فهو كما ذكرت يقارب من مقاس زبر جوزى بس الفرق ان زب شريف يقف لاعلى فاحتكاكه بالكامل يكون فى اعلى سقف كسى مما يزيدنى اثاره وشوق لهذا الزب الجميل ولكن دفاعاته فى كسى كانت متسارعه ليثبت لى انه فحل نيك وافضل من زوجى فى النيك فقلت لنفسى افعل اكثر ياشريف اجعلنى انتهى تحتك وانت ايضا زوجى اشكرك بشده لانك جعلتنى احصل على متعتى التى لم اكن افكر فيها طوال حياتى شكرا لك زوجى اننى اعرف انك ترد الجميل لى وهو جميل باننى جعلتك تنيك صديقتى وتتمتع بها سوف ارد لك الجميل باحسن منه سوف ادبر الامر لاجعلك تنيكنى وتنيكها فى وقت واحد وكل هذا افكر فيه واقوله فى سرى وانا مغمضه العينين فاصبحت بعد التفكير اركز فى نيكى فى الزبر الذى يملا جوفى يملا كسى ويتمتع فعلا احس بزب شريف وهو يتمتع بنيك كس فيقلبنى شريف فى وضع الفرنساوى ويدخل زبره من جديد وهو خلفى وانا راسى على السرير بدون مخده لتصبح طيزى عاليه ليتمكن من دخول زبه الى اعماق كسى وفعلا احسه فى عمقى احسه يضرب رحمى بقوه ليثبت لى ان اكفاء من زوجى وانا المستفيده من هذه النيكه اللذيذه واذ بزوجى يتكلم ويقول شريف نام على ظهرك وقام شريف ونام على ظهره لاركب انا على زبه الجميل يالهو من زب ممتع جدا ففتحت عينى لارى زوجى يركز بالتصوير ويتفنن فى اخذ المناظر ويقترب من وجهى وانا اتلذذ ويقترب من وجه شريف وهو يستمتع بى ويقترب من كسى وهو يبتلع زب شريف ان لاحظت ان شريف يزمجر ويصيع ويعلن اقتراب نزول لبنه فى كسى لقول له زوجى لا تفرغ لبنك بكسها نزله فى فمها ليدفعنى شريف من فوقه لاجلس على السرير وشريف ماسك زبه ففتحت فمى ليفرغ كل لبنه فى فمى وعلى وجهى وينزل منه على صدرى حسيت انى باخد حمام لبن ايه اللبن ده كله ياشريف انت عمرك مانكت وارتمى شريف على السرير وانا بجانبه وفى حضنه ليترك زوجى الكاميرا ويقترب منى ويمسك زبه وينزل لبنه ايضا فى فمى ويرتمى بجوارنا على السرير واستغرقنا فى النوم حتى عصر اليوم التالى لااصحى من نومى لاجد نفسى عاريه تماما على السرير بين زوجى و بين شريف وكنت فى غايه السعاده وهما ايضا عرايا تماما نظرت الى ازبارهم فوجدتها نائمه مثلهم فأعطيت ظهرى لزوجى واحتضنت شريف وعملت نفسى نائمه حتى يستيقظ زوجى وارى رد فعله عما فعلناه امس فعل كان ما سمح به هو من نار شهوته وهى التى دفعته ان يجعل شريف ينيكنى ام هو راض ومقتنع بذلك النيكه فكنت اتحرك يمينا وشمالا بحركات جعلتهم يفيقوا من نومهم لنظر لى زوجى وقول صباح الخير رديت عليه قول مساء الخير الساعه بقت الرابعه عصرا فنظر على جسدى العارى وقبلنى من فمى وهو يقول مبسوطه ياحبيبتى غمضت عينى سريعا وفتحتها دليل على انبساطى فقمنا وخرجنا الى الحمام فتحممت انا وتحمم هو بعدى ليستيقظ شريف من نومه حارجا من الغرفه وهو يلف حول وسطه فوطه ليلقى علينا الصباح فكنت حضرت له الحمام فتحمم وحضرت فطار عادى وجلسنا سويا نتكلم فى امور عاديه انا وزوجى وشريف عن العمل بالخارج فقال شريف ما تشيلو هم الشغل انا هعمل معاكم مصالح جامده بس انتوا استمروا معايا وعرفنا ان شرسف سوف يغادر القاهره إذا فى العاشره صباحا ويضطر الى الذهاب الى الفندق فى الصباح الباكر لاحضار حاجاته من الفندق وضحكنا ودخلت المطبخ لاجهز لهم العشاء فدخل زوجى ورائى ويقول هتعملى ايه فى العشاء قلت له هعمل حاجه تستاهل بقك علشان زبرك الحلو ده وانا امسك بزبره فقال لى مالك ياهند قلت له عاوزاك تنكنى انا عاوزه اتناك قلتها بكل ميوعه ولبونه فقال لى لا تستعجلى دا انتى هتشوفى احلى حاجه النهارده وقبلنى من شفايفى وخرج للصاله مع شريف وكنت انا ارتدى قميص نوم ساخ اسود عارى الصدر من الامام ومن الحلف عارى الظهر ولكنه طزيل مفتوح من الجناب حتى وسطى فعند كل حركه يظهر فخادى ورجلى وطيزى وقمنا بالعشاء سويا ثم شغلت الكاسيت على اغنيه جميله وقمت بالرقص امامهم اتمايل عليهم واقبلهم من شفايفهم بس لا المس اى زبر فيهم حتى قام زوجى وجخل غرفه النوم واحضر كاميره الفيديو والحامل بتاعها وثبتها فى ركن من الصاله وقال احنا النهارده هنحتفل بشريف علشان مسافر وانتى طبعا ياهند عارفه هتعملى ايه فشغل الكاميرا ووقفت انا امامهم اتحسس جسدى ادعك بزازى وارضع حلماتى امامهم واتحسس على كسى بيدى وارفع قميص نومى لااعلى لااظهر لهم كسى والف واتمايل بطيزى للخلف وافتحها ليظهر خرم طيزى وكسى من الخلف ظللت على هذا ما يقرب من نصف الساعه وزوجى وشريف كل واحد بيلعب فى زبره فاقتربت منهم واشدهم اوقفهم الاثنين امامى لامسك بالزبرين احسس عليهم وبوستهم الاثنين ونزلت ريقى على زبارهم وابتديت امص لجوزى الاول علشان يسخن وبعد شويه دخلت زبر شريف فى بقى ومصينه وانا بدعك زبر جوزى وامص لجوزى وانا بدعك زبر شريف وكنت احاول دخول الزبرين فى بقى الى ان تمكنت من ذلك ووضعتهم فى بقى حتى انتصب الزبرين كامل انتصابهم وتركنى زوجى امص لشريف واتجه خلفى يلحس كسى وخرم طيزى من الخلف وياتى مره اخرى امص زبه ويذهب شريف ليلحس كسى فجلست على الكنبه وفتحت رجلى على الاخر وقلت لهم تعالوا ونزلو الاثنين مع بعض يلحسو كسى وانا اصرخ من المتعه متعه لسان زوجى ولسان شريف على زنبورى وفتحه كسى وخرم طيزى فاوقنى زوجى وانحنى بى لامص لشريف مره اخرى ووقف زوجى خلفى ويقرب زبه من فتحه كسى ويبتدى فى نيكه لكسى وانا اتأوه لفتره حتى تبادلوا الوضع وصرت امص لزوجى وشريف ينيكنى من الخلف فى كسى وذهب زوجى وحمل الكاميرا ليقرب المشهد فاذدات شهوتى عندما وجدت نفسى مع شريف وهو يتفنن نيكى ويرفعنى على ذبه مره ويجلسنى عليه مره اخرى ويرقد فوقى مره ثم نادى الى شريف ليحمل الكاميرا ويتولى زوجى المهمه بالنيك بجد كنت مبسوطه قوى وفرحانه وكمان كسى كان فرحان وبعدها طلب زوجى من شريف ان يجلس على كنبه الصالون ويجعلنى اجلس على زبره ووجهى للكاميرا حتى يرى مشاعر وجهى اثناء النيك ووجه شريف ويقوم بالتصوير وبعد اخذ هذه اللقطه طلب من ان ادور واحول وجهى الى شريف لتظهر طيزى للكاميرا ويظهر زبر شريف ويهو يدك كسى فنظرت الى زوجى والكاميرا لقيت جوزى بيحط الكاميرا على الحامل ويقترب فقلت الدور عليك يازوجى تعالى متعنى فوجدت زوجى ياتى من خلفى ويضع كريم على راس زبره ويدهن خرم طيزى بينى وبينكم من قبل

وللحوااااااااااااااااااااااااااار باقيـــــــــــــــــــــــــــه

giantsexyman
01-06-2011, 08:16 AM
رائعة لا تطول لتكملها

المستمتع
01-06-2011, 02:27 PM
سلمت الايادي نحن بانتظاركم
قصه مثيرة

المستمتع
01-06-2011, 03:28 PM
مبروك لكي ولزوجك
قصه جميله ومثيرة وتستحق التقدير

elzbeer
01-06-2011, 04:26 PM
قصه جميله لو محتاجينه صديق مصرى أنيكك مع جوزك وبسريه تامه موبايلاتى وايميلاتى بالتوقيع

b05a
01-06-2011, 04:38 PM
شكرا على الردود الجزء الثانى قريبا جدا

redaghazy22
01-07-2011, 07:33 PM
جامده نيك

نار الشهوه
01-10-2011, 09:24 AM
فلم هندي تحفه

الظبي
01-11-2011, 06:43 PM
خلوووو بيس طويله كتيررر

roushdy-abaza
05-27-2011, 12:53 AM
قصة احا بجد

انا زبرى كان حيفط من اللحم

و فضلت اضرب عشرة لحد تانى على الحتة بتاعت كنت مستنية الضيف ينزل عشان جوزى ينكنى و اتخيل انه شريف

شكرا على المجهود الكبير و منتظرين المزيد

roushdy-abaza@hotmail.com