المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من انا قصة واقعية سكسية من رجل الليل الى اعضاء المنتدى الاعزاء


رجل الليل$
04-06-2009, 07:14 PM
اني لاادري من انا !!! احيانا اكون طبيبا مع المرضى .. ومهندسا مع اصحاب الشقق والبنايات .. وواعظا للتعساء والاشقياء ... واستاذا للطلاب ... واخا وابا للاطفال ... وابنا بارا لكبار السن ... وحنونا وشفوقا على الضعفاء .. وصنايعي ماهر في تصليح الاليات .... وطالب نجيب ... ومديرا للموظفين يعطي التوجيهات الصحيحه ... وناصح امين ... لكن برغم كل ماسبق فاني اعتقد بان الانسان بطبيعة تكوينه يشبه الريشه الطائرة ،، انها تتجه حسب اتجاه الرياح التي يحركها .. فشدة الهواء تقرر مسار تلك الريشة .. أي احيانا نكون اباءا واخوانا واصدقاءا واطباءا و و و و و .... أي نكون في عدة شخصيات متقلبه وغريبة ومتناقضه من وقت لاخر .. وهذا ما اقصده بالرياح والريشه التي تطير تبعا لاتجاه تلك الرياح ...
وانت مثلا اذا دخلت الى دور العبادة فانك بالتاكيد لن تتصرف كما تتصرف في ملهى ليلي مثلا ... واذا ذهبت الى المقهى لتسحب نفس الشيشة او الارجيله فانك لن تكون انسان حشاش او) صايع ( .... وكذلك اذا ذهبت الى دور العبادة فانك لن تكون ايضا ملاك !!! وهذا ما اقصده ، ان الانسان هو انسان وملاك وشيطان وقد يكون حيوان !!! في نفس الوقت واللحظه ... وهذا ليس نفاقا او تناقضا .. ان الراقصة التي ترقص الستربتيز لتعرض جزءا من جسدها هي في كل الاحوال انسانه لها قلب وتفرح وتبكي وتحزن وتلجأ الى **** في اوقات عديده .... وانت ايها القارئ عندما تذهب للاستحمام فانك من الطبيعي ان تتعرى في داخل الحمام لكي تبلل وتنظف جسد ك بالماء .. صحيح انك لا تتعرى اما م الناس ولكنك على الاقل تتعرى امام **** !!!!! وانا لا اريد ان ابرر الخطأ ... كل الذي اريد قوله بان الانسان الخاضع الشهواني هو انسان طبيعي ،، الانسانه الممحونه هي انسانه طبيعية انها تحتاج الى الجنس كالطعام !! وانا كذلك وليس معنى ذلك انك اذا قرأت قصة لي !! انها تعبر عن شخصيتي الحقيقية !!! فهل اذا انا كتبت قصة دينيه في موقع ديني فهل سوف تعبر عن شخصيتي الحقيقية ؟؟ كلا ... والف كلا ... ولهذا اقول لك من أنا ؟؟؟ بل من انت ؟؟؟؟ هذا هو السؤال الذي سألتني اياه احدى النساء وانا القي محاضرة في الجامعة .. كانت المحاضرة لربات البيوت بعنوان " كيف تكوني امرأة ناجحة " البعض اعجب بمحاضرتي والاخر قال عني اني منظر ومغرور و و و و .... انها امراة سمينه ترتدي العباءة السوداء وزنها ثقيل لكنها صغيرة في السن حوالي 30 عام وجهها ابيض مستدير ورقبتها عريضه وطيزها عريضه جدا لكنها ترتخي لوحدها وكانها شوكولاته سائحه او ذابله من على قالب الكيك تضع كثيرا من الحلي والخلاخل والزينه المطرزه على صدرها وترتدي تحت العباءة السوداء فستانا احمر غامق ضيق يجسد كل جسمها ..... ومن هنا بدات القصة ... جاءت وهي تقود سيارتها والتي تعبر عن ثرائها الفاحش !! لا ادري ماذا تريد مني تلك السمينه البيضاء .. وحتى هي لاتدري ماذا تقول .. المهم انها تريدني ان اعطيها كورس كامل في علم الاخلاق واشرح لها بعض الشيئ عن العقل الواعي والعقل الباطن !!! انها مستعدة ان تدفع نقود وحددت الموعد معي ساعتان يوميا من الثامنه مساءا ولغاية العاشرة مساءا ... انها تعاني من الاحباط ... من الحرمان ... قلت لها لابد لك ان تخبريني شيئا عن طفولتك ،، كنت اجلس على الكنبه الصوفا الحمراء في منزلها الاشبه بمتحف اثري ولا ادري اين زوجها او ابنها او حتى اني لم اشاهد احدا في منزلها .. انها تضع احمر الشفاة على شفتاها وكانه الشمس في موعد غروبها كانها الدمية التي يحتاجها كل الاطفال ... وتنزع عبائتها السوداء لتكشف ذراعها الابيض السمين الثخين الناعم الاملس وتبقى في صدرها الكبير الذي يحتوي بداخله اثداء بيضاء ملساء عريضه لذيذه تهتز لوحدها وكان اثدائها راقصة في حفلة من حفلات راس السنة !!! انها ترتدي تحت صرتها تنوره حمراء عريضه رائعة خفيفة الملمس كاشعة الشمس الحارقة تستطيع رؤية كلوتها الابيض من تحت التنوره ،، ان تنورتها عباره عن قطعة قماش حمراء خفيفة تجسد مدينه كبيرة لذيذه ناعمة وكانها مصممة من قبل عظيم !!! بدون مقدمات نعم بدون مقدمات خلعت ونزعت عن جسدها المحروم كل الاقنعة ،، خلعت عن نفسها قناع الوقار والعرف كما انني اصبحت انظر اليها بعيناي اللتان تقدحان شرارا وحيرة وشهوة وحب ورغبه جنسية حادة ... بالرغم من اني انسان طبيب الا انني الان طفل صغير يسيل لعابه لاتفه قطعة شوكولا يشاهدها !!! انها تفك زر التنورة من الاعلى وهذا يكفي لتنورتها الحمراء ان تستسلم وتسقط على الارض بكل سهوله ويسر كالمطر الذي ينزل من السماء ولا قوة تسطيع ايقافة ..
اني ارى كلوتا ابيضا صغيرا رقيقا لايتسع لكسها وطيزها وفخذاها انه كالنظارات الصغيرة التي تحجب العين ولا تحجب الوجه انه اي الكلوت مشدود على كسها الكبير وشفرات كسها وشعرتها المنسقه الناعمه .... وعندما استدارت امامي وتركت لي طيزها امام وجهي ، كان الكرة الارضية تستدير وساعة نهاية العالم تقترب من امامي !!! انها اصبحت شخص اخر انسانه ممحونه اي انها بدون قناع .. انفاسها تتهدج وتتحرك بسرعة غريبة وعجيبه كفحيح الافعى وتقول : اههه امممم انا مولعه ممحونه اريدك ان تمص كل جسدي بلسانك الرائع اريدك ان تلحس كل قطعة في جسدي وهي ترتجف وانا ارتجف وكان درجة الحرارة تحت الصفر !!! انه تلصق طيزها العريضه وكلوتها الابيض الصغير امام وجهي وكانها وردة تريدني ان استنشقها وزبي ينتفض وينتصب كالحديد وعيدان الخشب القاسية ،، ويقترب لساني وشفتاي عند حدود طيزها اليمين العارية ويغطيها فقط الحز الرفيع لكلوتها الابيض وانا انتفض كالمحموم واضع اصابع يدي على حدود طيزها الطرية البيضاء ويقترب فمي ليشم الوردة الجورية ولساني يبدا كالكهرباء بالتحرك يمينا ويسارا وللاعلي وللاسفل واحرك باطراف اصابعي حز الفاصل لكلوتها لانظر لبخش طيزها والف يداي واضعهما بين فخذيها العريضين واشم طيزها اللذيذه والحس الحس الحس عدة لحسات وامص امص امص بحرارة الجائع عدة مصات لطيزها الكبيرة الملساء واضع اصابعي _ وهي تستدير بطيزها على وجهي_ اضع اصابعي في خزق طيزها لتداعب شعر طيزها الخفيف وابعبص طيزها بكل اصابعي لتدخل في طيزها بعد ان ابصق من ريقي على خزق طيزها اللذيذ وامصة والحسه ولساني يتحرك على حواف خزق الطيز وتتدلي كل اصابعي للاسفل لتداعب شفايف كسها من تحت بشكل قوسي وكانني اعزف على العود اغنية السكس وهي تتوجع وتغنج وتتأوه وانا اقبض بكلتا يداي واصابعي تدخل في طيزها من الخلف واصبع اخر يقرص شفرات كسها ويدخل اصبع في طيزها والاخر في كسها وهي تغنج ومنحنية ( مطوبزه ) تصرخ وتقول اه كمان كما ن ... اريد اكثر اكثر اريدك ان تلحس كسي كله وتداعبه بلسانك وتمصه وتقرصه وتدخل لسانك بداخله ... ثم استدارت لتلصق كسها بانفي وشفتاي وانا ارضع من كسها والحس وامص ولساني يتحرك بسرعة على حواف كسها واصابعي تفتح شفرات كسها ليتهيأ لساني ليلف على زنبورها بظرها بحركه دائرية سريعة ثم ينزل الى تحت عند فتحة كسها ليدخل بداخلها والنار تغلي بداخل كس تلك السمينه البيضاء وتفتح هي بعد ذلك فخذيها اكثر وزبي المنتصب الحديد يخزق البنطال الذي ارتديه وانزع عني البنطال والكلوت وارميه كالذي يرمي حجرا في مياه البحر ليغوض راس زبري على شفايف كسها وزنبورها وهي تضغ وتتكأ بيداها على كتفي وتفتح بفخذيها لتتهيا للجلوس بكل ثقلها على زبري وانا افتح رجلاي وفخذاي لكي اركبها على الفرس الاصيل انه زبي الحامي ثم مسكت انا زبي بيداي واصبحت اداعب زنبورها بزبي للاعلى وللاسفل وبحركة دائرية يداعب شفايف كسها العريضه اللذيذه ويداي ترتفع للاعلي وتفرك اثدائها العريضه الكبيرة الحليبية الممتلئه بالعصير والحليب واقرص حلمات بزازها اثدائها وافركهما بشده واقرصهما واشدهما لحين ان اقتربت البيضاء السمينه باثدائها العريضه لتهب تلك الاثداء لشفتاي ولساني وزبي يتهيا للدخول في كسها بنفس الوقت ،، انه تجلس في حضني وعلى راس زبي ،، يدخل الراس في كسها وهي مغمضة العينان وممحونه ونفسها الحار يدخل كل اجزاء وجهي وجسدي ويداي تداعب وتقرص اثدائها كما ان زبي يدخل في كسها وهي تقفز عنه للاعلى وللاسفل وكانها تركب الخيل الاصيل !!! واصابعي تلف طيزها وتقرص طيزها وادخل اصبعي في خزق طيزها وامص اثدائها وهي ترتفع للاعلي وللاسفل ثم تستدير من وجهها لتضع ظهرها وطيزها بحركة عكسية سريعة امام وجهي ويلف زبي في كسها يدخل بعنف وقوة وحرارة انها تنتاك بعنف وتغنج وتتوجع وتقول اوووه امممم اييييي نيكني بحرارة اكثر كمان وكمان وكمان ان زبك لذيذ رائع ثم بدات اسحب زبي من كسها تدريجيا وهو مبلول بماء كسها اللذيذ واضع راسه على حافة خزق طيزها ويدخل زبري في خرم طيزها العريضه ،، للبيض ... اخذ مكانه بالداخل ليستريح ويقذف في خزق طيزها كل ماء ظهري ويداي تلف صدرها الكبير اللذيذ لتقرص وتفرك اثدائها العريضه واشعر على زبري ان ماء ساخن ينزل من كسها ليرطب زبي ،، ان ظهرها ورعشتها تنزل كل عصير كسها على زبي وتبدا هي بالهدوء لتستريح وتريحني ثم تركع الى الارض تلك السمينه البيضاء وتضع راسها بين فخذاي بعد كل هذا وتنظر الى زبي الذي لايزال منتصب لتقرصه بيدها واصابعها وتشمه بشفتاها وتخرج جزء من لسانها على راس زبي لتنظف كل ما عليه وتمصه وتمصه وتمصه .. وتطلب مني ان اقذف في فمها وفي كل جزء من جسدها انها اتعبتني واستمرت تلعق بزبي وتضعه بكل فاها بداخله لمدة اكثر من عشر دقائق الى ان انتفض مرة اخرى كوتر الة القانون الموسيقية ليقذف بفمها بشده واتوجع انا واقول اوووهه ايييي اههههه انهكتني ذبحتني فنظرت ’?ي - الي بعيناها العريضتان وتبتسم ولا يزال زبي في فمها ثم اخرجته كالتي تخرج حبة الايس كريم وتقول : بدي زبك اريد زبرك لي وحدي فقط لطيزي وزنبوري واثدائي وفخذاي وكل جسمي اريد ان تنام معي الليلة كل الليلة ... حتى تغرقني بمنوك الرائع فلن اقبل ان اكون منيوكة لغيرك اهههه اممممممم ... وبعدها لم استطع النوم ... وصلت منزلي ونظرت الى وجهي في المراة وقلت : كيف سيحترمني المجتمع اذا عرف عني لك .. ؟؟ هل انا ذلك الانسان الوقور ام الملاك ام الدكتور ام الاب الحنون ام الشقيق ام .......... ماذا ؟؟؟ من أنا ؟؟؟ من أنا ؟؟؟

noga
04-08-2009, 07:12 PM
thanksssssssssssssssssssssss

رجل الليل$
08-14-2009, 11:49 PM
شكرا على الرد